• الاثنين 22 ربيع الأول 1439هـ - 11 ديسمبر 2017م

اختطاف وقتل 18 شرطياً عراقياً في ديالى

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 03 مارس 2007

بغداد - ''الاتحاد''، وكالات الأنباء: عثرت اشرطة العراقية أمس علي جثث 14 من عناصر قوة التدخل السريع التابعة للداخلية، مصابيبن بطلقات الرصاص في رؤوسهم بعد ساعات من إعلان جماعة ''دولة العراق الاسلامية'' المتطرفة عن قتل 18 من منتسبي قوة التدخل السريع بمحافظة ديالى

وكانت الجماعة المتشددة قد عرضت صور 18 رجلا قالت إنهم خطفوا للانتقام من اغتصاب صابرين الجنابي الشهر الماضي والتي كشف الحزب الإسلامي السني، أنها شيعية. وقالت الجماعة المرتبطة بـ''القاعدة'' في بيان على الانترنت إنها خطفت 18 رجلا يعملون بوزارة الداخلية في محافظة ديالى وطالبت بـ''تسليم الضباط الذين شاركوا في عملية الاغتصاب والافراج عمن وصفوهن بـ ''جميع أخواتنا المسلمات من أهل السنة والجماعة'' الموجودات في سجون وزارة الداخلية.

وذكرت شرطة ديالي إن 14 رجلا بينهم ضابط برتبة كبيرة غادروا قاعدتهم غربي بعقوبة بعد ظهر أمس الأول للعودة إلى منازلهم في منطقة سعدية الشط القريبة من الخالص وتقع الى الشمال من بعقوبة وقالت إنهم كانوا يستقلون سيارات مدنية لعدم لفت الانتباه. وأكد المتحدث باسم وزارة الداخلية

وشمل بيان الجماعة المتشددة صور 18 رجلا بعضهم يرتدي الزي الرسمي والبعض الآخر يرتدي الملابس المدنية وكانوا معصوبي العينين في غرفة.

وكان لدى بعض هؤلاء الرجال ما يبدو أوراق هوية مثبتة في ستراتهم لكن كان يتعذر قراءة بياناتها. وأعلنت الجماعة نفسها أمس عن هجوم جديد يهدف إلى قتل 2000 من أفراد الشرطة وغيرها من القوات التابعة لوزارة الداخلية انتقاما لأعمال الاغتصاب المزعومة. وفي السياق الأمني انفجرت سيارة ملغومة أمس في حي الحبيبية بمدينة الصدر شرق بغداد موقعة 10 قتلى 17 جريحا. وقالت الشرطة إن سيارة مفخخة انفجرت وسط ساحة كبيرة لبيع وشراء السيارات المستعملة في الحبيبية بمدينة الصدر بعد وقت قليل من انتهاء فترة حظر التجوال المفروضة على مدينة بغداد أيام الجمعة.

وقال شهود بالمنطقة إنهم شاهدوا 11 جثة وإن عددا من السيارات التي كانت متوقفة في الساحة أصيبت بأضرار كبيرة وقسم منها احترق بالكامل. وفي المحاويل، أصيب 7 اشخاص بانفجارعبوة داخل محل تجاري وسط المدينة 3 منهم بحال الخطر. وقالت الشرطة إن مسلحين قتلوا اثنين من لاعبي الفريق المحلي لكرة القدم خلال تدريبات في الرمادي مبينة أن اللاعبين القتيلين ينتميان الى فريق نادي الرمادي لكرة القدم وهما محمد حامد (27 عاما) وزميله محمد مشعان (23 عاما). من ناحيته أعلن الجيش الأميركي أمس مقتل اثنين من جنوده ومترجم بانفجارعبوة استهدفت آليتهم اثناء مهمة للبحث عن متفجرات بشمال غرب بغداد مضيفا أن جنديا آخر أصيب بالانفجار ونقل على أثرها الى وحدة طبية عسكرية للعلاج. وكان الجيش نفسه أعلن في بيان سابق أمس مقتل جندي من ''المارينز'' في محافظة الأنبار السنية المضطربة الاربعاء الماضي. كما أعلن الجيش الأميركي مقتل 8 إرهابيين خلال مداهمات قامت بها قوات التحالف الليلة قبل البارحة ناحية المدائن جنوب بغداد. من جانب آخر أفادت متحدثة عسكرية أن اعتداءً لم يحدد ما اذا كان قصفا أو هجوما بالصواريخ على قاعدة بريطانية في البصرة أدى الى اندلاع حريق في مستودع للوقود لكنه لم يسبب إصابات.