• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

البطولة تنطلق اليوم

الشباب والنصر يدشنان مشوارهما الخليجي 25 فبراير

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 03 فبراير 2014

منير رحومة (دبي) - تفتتح اليوم منافسات كأس الأندية الخليجية التاسعة والعشرين لكرة القدم، التي يشارك فيها النصر والشباب من الإمارات، بعد أن تم تأجيل عودة بدايتها من سبتمبر الماضي إلى فبراير الجاري، بسبب خلافات مع الشركة الراعية، حول الحقوق التسويقية للمباريات، ويغيب «العميد» «الجوارح» عن ضربة البداية، بناءً على القرعة التي أجريت سابقاً، حيث يبدأ الفريقان مشوارهما بداية من الجولة الثانية يوم 25 فبراير الجاري.

ويلعب «الجوارح» ضمن المجموعة الثانية، التي تضم أيضاً المحرق البحريني والشعلة السعودي، بينما يتنافس «العميد» في المجموعة الثالثة مع الخور القطري والبسيتين البحريني، ويخوض «الأخضر» مباراته الأولى أمام الشعلة السعودي في السعودية، بينما يلتقي «الأزرق» مع الخور القطري في دبي.

يذكر أن النسخة الجديدة من البطولة يشارك فيها 12 فريقاً تم تقسيمها إلى 4 مجموعات، ويستمر الدور الأول للبطولة حتى 16 أبريل 2014، ويقام ربع النهائي يومي 22 و23 أبريل، على أن يقام نصف النهائي يومي 6 و13 مايو، وتقررت إقامة النهائي من مباراة واحدة يوم 18 مايو، ولم يتحدد حتى الآن مكان إقامة المباراة الختامية، بسبب وجود خلافات في وجهات النظر بين الأندية المشاركة في البطولة، بخصوص مقترح إجراء قرعة لتحديد الملعب الذي يستضيف النهائي، ويتضمن برنامج أنديتنا في «التمهيدي» خوض الشباب مباراتين أمام الشعلة والمحرق يومي 25 فبراير و12 مارس، والنصر أمام الخور والبسيتين يومي 25 فبراير و11 مارس.

وحرصت اللجنة التنظيمية على إقامة البطولة في فترة متزامنة مع مباريات دوري أبطال آسيا، حرصاً منها على توحيد «الروزنامة» مع الاتحاد الآسيوي، وهو ما يساعد الفرق المشاركة حتى تتزامن مبارياتها مع مباريات الفرق التي تشارك في دوري الأبطال.

ويتأهل أول وثاني كل مجموعة إلى الدور ربع النهائي، بعد أن تم توزيع الفرق المشاركة إلى 4 مجموعات، ويراقب الجهازان الفنيان للنصر والشباب بداية من اليوم منافسيهما في البطولة، من خلال متابعة لقاءي الخور مع البسيتين بالنسبة للجهاز الفني لـ «العميد»، وتدوين الملاحظات اللازمة من أحد مساعدي المدرب يوفانوفيتش لمناقشتها في الفترة المقبلة، كما يراقب أحد مساعدي البرازيلي ماركوس باكيتا مباراة الشعلة والمحرق غداً للوقوف على حقيقة إمكانيات المنافس الأول في البطولة، خاصة أن المدرب أكد عدم معرفته الدقيقة بالشعلة السعودي، وحاجته إلى معاينته خلال ظهوره الأول في المسابقة.

ويطمح النصر والشباب إلى إكمال مسيرة الفرق الإماراتية، في السيطرة على ألقاب البطولة الخليجية للأندية، بعد التألق الكبير الذي أظهرته خلال المواسم الأخيرة، حيث توج بني ياس بآخر ألقاب البطولة الموسم الماضي، ومن قبله الشباب عام 2011 والوصل 2009 والجزيرة 2007، علماً بأن «الجوارح» يعد أول نادٍ بالدولة رفع الكأس عام 1992 ليفتح الطريق، بعد ذلك أمام بقية الأندية لتسجيل حضورها بقوة في المشاركات الخارجية، وفوز العين باللقب عام 2001.

ويتفاءل الشارع الرياضي بالمشاركة الإماراتية في بطولة الخليج للأندية، لما تقدمه من مستويات جيدة، تؤكد قدرتها على المنافسة على اللقب، والوصول إلى منصات التتويج.

ويدخل النصر البطولة بتركيز كبير بعد ضياع كل فرقه في المنافسة على لقب محلي بالخروج من نصف النهائي الكأس، الأمر الذي يوجه اللاعبين لتقديم أفضل ما عندهم وتحقيق نتائج إيجابية، بالإضافة إلى الشباب الذي ودع بدوره الكأس من ربع النهائي وكأس المحترفين وتراجع إلى المركز الثالث في الدوري، الأمر الذي يجعل البطولة الخليجية مطلباً ملحاً لفريقي «العميد» و«الجوارح» لإنقاذ موسمهما.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا