• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

اللجنة الاقتصادية المشتركة تؤكد أهمية البحث العلمي والطاقة

الإمارات وبريطانياتعززان التعاون الاقتصادي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 26 أكتوبر 2015

لندن (وام)

أكدت اللجنة الاقتصادية المشتركة بين دولة الإمارات والمملكة المتحدة أهمية تعميق التعاون في المجالات الحيوية لكلا البلدين، خاصة الابتكار وقطاعات السياحة والتعليم والبحث العلمي، إضافة إلى الصحة والصناعة والمشاريع الصغيرة والمتوسطة والتجارة والاستثمار والزراعة.

جاء ذلك في ختام أعمال اللجنة التي أكدت كذلك أهمية تشجيع المستثمرين ورجال الأعمال من البلدين على الاستثمار في عدد من القطاعات التي حددتها اللجنة، وهي البيئة والطاقة والرعاية الصحية والتعليم والخدمات المالية، فضلاً عن تعزيز المساعي الخاصة برفع حجم التبادل التجاري إلى 25 مليار جنيه استرليني بحلول 2020.

وعقدت أعمال الدورة الرابعة للجنة الاقتصادية المشتركة في العاصمة البريطانية لندن برئاسة معالي المهندس سلطان بن سعيد المنصوري وزير الاقتصاد، فيما ترأس الجانب البريطاني فرانسيس مود وزير الدولة لشؤون التجارة والاستثمار. حضر اجتماع اللجنة عبدالرحمن غانم المطيوعي سفير الدولة لدى المملكة المتحدة والشيخ محمد بن مكتوم آل مكتوم سكرتير أول في سفارة الدولة لدى المملكة المتحدة، المهندس محمد أحمد بن عبد العزيز الشحي وكيل وزارة الاقتصاد للشؤون الاقتصادية، وحمد بوعميم مدير عام غرفة دبي وعدد من كبار المسؤولين من الجانبين.

وتناولت اللجنة خلال اجتماعها مراجعة خطة الأعمال وتقييم أدائها، خصوصاً في ظل تحديد عدد من الأهداف الطموحة ووضع مؤشرات قياس لمراجعة تحقيق هذه الأهداف الاستراتيجية بما يحقق مصلحة البلدين الصديقين، والوقوف على التطورات الإنجازات في ظل ما تم الاتفاق عليه في الدورات الثلاثة السابقة للجنة المشتركة.

وأشاد الجانبان بما حققته اللجنة الاقتصادية المشتركة خلال الفترة الماضية، ومن أبرزها الوصول بحجم التبادل التجاري يسن البلدين إلى 12 مليار جنيه استرليني في نهاية عام 2014، وهو الرقم الذي تم وضعه كهدف مشترك خلال الدورة الثانية للجنة الاقتصادية المشتركة التي عقدت في لندن قبل ستة أعوام.وأشاد المنصوري بالتطورات التي شهدها البلدان في علاقاتهما، وذلك من خلال دعم قيادة البلدين وتوجيهاتهما بدفعها إلى الأمام وتوفير البيئة الخصبة والمشجعة لتعزيز التبادل التجاري وتقديم المبادرات، التي من شأنها تعزيز أواصر التواصل بين مجتمع الأعمال من الجانبين، خاصة في ظل الفرص الاستثمارية الواعدة التي يطرحها اقتصاد الدولتين. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا