• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

اختتم أعماله بمشاركة 2000 شخصية من قادة الأعمال

مؤتمر الرؤساء الشباب بدبي يناقش «تحقيق الرؤية»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 13 مارس 2016

دبي (وام)

اختتمت بمركز دبي التجاري العالمي فعاليات المؤتمر السنوي لمنظمة الرؤساء الشباب بمشاركة أكثر من 2000 شخصية من قادة الأعمال من أكثر من 90 دولة حول العالم.

وناقش المؤتمر خلال جلساته جملة من الموضوعات المهمة والمتنوعة ضمن محور رئيس، وهو «تحقيق الرؤية» في مجالات شتى سياسية واقتصادية واجتماعية وثقافية.

واستمتع الحضور والأعضاء إلى قصص متعددة عن النجاح والفشل وعن المخاطر الكبيرة والتقييمات الرائعة والجوائز، وذلك من قبل مجموعة كبيرة من القادة رفيعي المستوى في عالم الأعمال التجارية والأعمال الإنسانية منهم كوفي عنان الأمين العام السابق للأمم المتحدة، بالإضافة إلى سليل شيتي الأمين العام الحالي لمنظمة العفو الدولية والذين تحدثوا بدورهم عن عوامل التغيير ومسببات الخلل الصناعي في مختلف المجالات، كما ناقش الحضور الأفكار المبتكرة ونماذج الأعمال المتعددة والناجحة.

وشارك في المؤتمر عدد من الشخصيات رفيعة المستوى في عالم الأعمال مثل كيت كول رئيس مجموعة «فوكس براندز» وعارف نقبي المؤسس والرئيس التنفيذي لمجموعة أبراج، بالإضافة إلى خوسيه ماريافيغيريس الرئيس السابق لجمهورية كوستاريكا والرئيس الحالي لمنظمة «كاربون وور روم» غير الحكومية وكان لهم دور كبير في إلهام المشاركين من قادة الأعمال لتقديم أثر كبير على المجتمع الدولي من خلال الفرص الاقتصادية والتغير البيئي المستدام والقيادة المتعاونة والوجدانية التي تخلق تقديراً أعمق للمشاركة، باعتبارها مهارة تحويلية تعتمد على التغيير.

وقال سانتياغو سانشيز الرئيس العالمي لمنظمة الرؤساء الشباب «واي بي أو»، إن المؤتمر السنوي لعام 2016 قدم فرصة مثالية لأعضاء منظمة الرؤساء الشباب لمعرفة القوة الحقيقية للقيادة الحكيمة في عالم تتزايد فيه الشكوك وانعدام المساواة الاجتماعية وأهمية رجال الأعمال الذين يعملون يداً بيد مع الحكومة والمجتمع المدني لتحفيز النمو الاقتصادي وخلق الفرص الحقيقية.

ولفت إلى أن أعضاء «واي بي أو» غادروا إمارة دبي حاملين معهم وحي الالتزام بمبدأ تبادل الأفكار والشمولية والتعاون ضمن خطوات ثابتة نحو تحقيق مستقبل أكثر ازدهاراً وإنصافاً.

من جانبه، قال سكوت مورديل الرئيس التنفيذي لمنظمة الرؤساء الشباب، إن المؤتمر السنوي يعتبر المنصة المثالية لأكبر تجمع للرؤساء التنفيذيين في العالم، وقد شجع جميع المشاركين من خلال ديناميكية التعلم مدى الحياة، بالإضافة إلى استراتيجيات مبادلة الأفكار على توسيع حدود الفكر لديهم ودعم فكرة تحدي الأفكار وتوسيع أطر الخيال والفكر الإيجابي.

يذكر أن المؤتمرات السنوية السابقة انطلقت في وقت سابق في ملبورن ولوس أنجلوس وإسطنبول وسنغافورة وبرشلونة وتورنتو وكيب تاون وسيدني، بالإضافة إلى عدد من المدن الكبرى الأخرى، كما سيتم إطلاق مؤتمر عام 2017 في مدينة فانكوفر الكندية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض