• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

جولات ميدانية مكثفة وحملات توعية للمنشآت الغذائية

«اقتصادية رأس الخيمة»: غياب ظاهرة أسطوانات الغاز المهربة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 13 مارس 2016

هدى الطنيجي (رأس الخيمة) كشف قسم الرقابة التجارية في دائرة التنمية الاقتصادية برأس الخيمة، عن أن الحملات التفتيشية المكثفة وبرامج التوعية التثقيفية التي وجهت إلى مختلف المنشآت العاملة في الإمارة، أسهمت غياب ظاهرة أسطوانات الغاز المهربة.وذكر أن هذه المخالفات بدأت تظهر منذ سنوات ماضية، خلال قيام أشخاص بالترويج لأصحاب المنشآت الغذائية ببيع أسطوانات غاز مختلفة السعة بأسعار أقل عن بيعها في السوق، خاصة غير المتوافرة في الإمارة، والتي يتم بيعها في إمارات أخرى بهدف تحقيق الربح المادي، وهذا ما يعد مخالفاً، بحسب أنظمة وقوانين الدائرة.وقال فيصل عليون رئيس قسم الرقابة التجارية، إنه خلال العام الماضي، كشفت الحملات التفتيشية التي نفذها مفتشو الدائرة، وعلى فترات مختلفة، التزام أصحاب المنشآت كافة العاملة في الإمارة والمستخدمة بكثرة أسطوانات الغاز، وعدم التعامل مع الأخرى المجلوبة من قبل أشخاص مجهولين، والاعتماد على المقرر منها والمسموح استخدامها، وذلك بالتنسيق والتعاون مع المحال المخول لها بيعها في رأس الخيمة. وذكر أن الدائرة اتجهت خلال العامين الماضيين إلى تكثيف حملاتها الميدانية الضبطية التي تؤكد للمنشآت أن أعين الدائرة مفتوحة ولن تتهاون في الإخلال بالنظم والقوانين الخاصة بتنظيم الوضع الاقتصادي للإمارة، خلال ضبط ومصادرة الأسطوانات غير المسموح بها، فضلاً عن توجيه العقوبات الصارمة بحق أصحابها والمتمثلة في الغرامات المالية وغيرها الخاصة بالمنشأة. وأشار إلى أن الدائرة اتجهت أيضاً إلى زيادة برامج التثقيف التي ترفع مستوى الوعي لدى المستخدمين بهدف تحقيق أفضل أنواع الخدمات في الإمارة، من خلال التقيد بما هو مسموح به، وتفادي المخالفات التي تضر بهم وبمصالحهم التجارية، مؤكداً أن نتائج الحملات خلال العامين الماضيين كشفت عدم تحرير أي مخالفات بحق هذه المخالفة المرتكبة، وهذا ما يؤكد مدى وعي أصحاب المنشآت بخطورة هذا الوضع، خاصة في ظل قيام الأشخاص المروجين بالترويج عنها بعيداً عن امتلاكهم حق ذلك، والإضرار بالمحال المخول لها ذلك، وتسببهم في وجود مخاطر جراء قيامهم بنقل الأسطوانات خلال الفترة الليلية عبر وسائل نقل غير آمنة ومستوفية لاشتراطات الأمن والسلامة المطلوبة، الأمر الذي قد يسفر عن وقوع الحوادث المختلفة الخطرة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض