• الثلاثاء 04 رمضان 1438هـ - 30 مايو 2017م
  02:57    ترامب: سياسات ألمانيا التجارية والعسكرية "سيئة جدا" بالنسبة للولايات المتحدة         03:19     رئيسة وزراء اسكتلندا تدعو لاستفتاء على الاستقلال بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي         03:21     بابا الفاتيكان يؤجل زيارة لجنوب السودان وسط تقارير تحذر من الحالة الأمنية         03:28     ترامب: سلوك المانيا في ملفي التجارة والاطلسي "سيء جدا للولايات المتحدة"     

فيلم جديد يطرح هذا السؤال: ماذا يحدث لو عاد هتلر لألمانيا؟

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 25 أكتوبر 2015

الاتحاد نت

مضت 70 عاما منذ أن أطلق الزعيم النازي أدولف هتلر على نفسه النار في مخبأ ببرلين. خلال السنوات التي أعقبت مقتله يبدو أن ألمانيا تغيرت عن عهده لدرجة هائلة، ففي حين أن ألمانيا في عهد هتلر كانت تقوم على الاضطهاد والعنف فإن ألمانيا اليوم تشتهر اليوم بأنها بلد الكفاءة.

ماذا سيكون  أثر هتلر على ألمانيا اليوم؟  والأهم ماذا سيكون رد فعل  الألمان تجاهه؟ هذا سؤال يطرحه  فيلم "انظر من الذي عاد" المقتبس  عن رواية بالاسم ذاته وحققت  أعلى مبيعات عام 2012 ويسعى للإجابة  عليه.

النتائج مذهلة  وربما تكون مقلقة، حسبما ذكرت صحيفة واشنطن بوست الأميركية. في الفيلم ولأسباب غير منطقية يظهر هتلر مرة أخرى بطريقة سحرية في مشروع للإسكان بشرق برلين قرب الموقع الذي أطلق فيه الرصاص على نفسه، بعد مقابلة بالصدفة مع منتج تلفزيوني يدبر مؤامرة كي يصبح نجما تلفزيونيا.

تدور أغلب  أحداث بداية الفيلم حول دهشة هتلر من تغير العالم منذ عام 1945. يقوم بدور الزعيم النازي الممثل أوليفر ماسوتشي ويعبر في الأحداث عن صدمته من وجود بولندا، كما يكشف عن الاستياء من الديمقراطية في ألمانيا. وهو لم يتعاطف إلا مع حزب الخضر الذي يهدف إلى الحفاظ على الطبيعة في ألمانيا.

وقال صارخا  بعد أن شاهد التلفزيون الألماني  مليئا ببرامج الطهي وبرامج  الواقع "أنا سعيد أن جوبلز  لم ير هذا".

هذا الجزء  من الفيلم مسلٍ لكنه محض  خيال بالطبع. يقول المخرج ديفيد  فنت إن الهدف ليست الدقة  التاريخية وإنما تحويل سمات هتلر إلى فيلم كوميدي. وأضاف  المخرج "إنه لا يأخذ هتلر على محمل جدي".

... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا