• الأربعاء 05 جمادى الآخرة 1439هـ - 21 فبراير 2018م

بينهم 686 ألف صائم خلال مشروع الإفطار السنوي

جامع الشيخ زايد الكبير يستقبل 4,6 مليون زائر ومصل خلال عام 2012

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 28 يناير 2013

أبوظبي (الاتحاد) - استقبل جامع الشيخ زايد الكبير في أبوظبي نحو أربعة ملايين وستمائة وخمسة وثمانين ألف زائر ومصل خلال عام «2012»، من بينهم نحو مليونين وخمسمائة واثنين وستين ألف زائر، ومليون ومئة وسبعة وستين ألف مصل، فيما بلغ عدد المصلين في صلاة التراويح في شهر رمضان الماضي نحو267 ألف مصل، ووصل عدد الصائمين الذين استقبلهم مشروع «إفطار صائم» نحو 686 ألف صائم الذي يقيمه مركز جامع الشيخ زايد الكبير سنوياً طيلة الشهر الفضيل عن روح المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه».

وسجل شهر أغسطس أعلى نسبة من الزوار والمصلين مقارنة ببقية شهور السنة، حيث بلغ عدد الزوار في هذا الشهر نحو 512 ألف زائر من مختلف دول العالم، وعدد المصلين نحو 497 ألف مصل، وذلك لتزامن هذا الشهر مع شهر رمضان المبارك.

ويحرص العديد من زوار الإمارات وأبوظبي على زيارة جامع الشيخ زايد الكبير، بوصفه نموذجاً فريداً للعمارة الإسلامية وفنونها وزخرفتها، ومعلماً سياحياً وثقافياً يعبر عن خلاصة فنون العمارة في العالم.

وأعد مركز جامع الشيخ زايد الكبير في أبوظبي خطة استراتيجية متكاملة لتوفير كافة سبل الراحة للزوار، ويبذل المركز قصارى جهده لاستقبال المصلين والسياح وزوار الصرح المعماري الكبير، حيث ينظم جولات سياحية ثقافية بشكل يومي للزوار بواسطة مرشدين ثقافيين من مواطني الدولة مؤهلين وذوي كفاءة يقدمون كافة المعلومات التاريخية عن الصرح الكبير، وكذلك مكوناته المعمارية وبدايات وتاريخ تأسيسه، بصورة تعكس القيمة الحضارية والإسلامية لجامع الشيخ زايد الكبير.

وتتنوع فئات الزائرين الذين يستقبلهم الجامع، حيث يقبل المصلون على أداء الصلوات هناك، خاصة يوم الجمعة وفي صلاتي التراويح والتهجد في شهر رمضان المبارك، إضافة إلى جميع المناسبات الدينية ذات التجمعات الكبيرة مثل صلاة العيدين إلى جانب الأفواج السياحية اليومية التي تأتي لزيارة الجامع من خارج الدولة أو من طلاب وطالبات المدارس والجامعات وموظفي بعض المؤسسات الحكومية والخاصة من داخل الدولة.

وأكدت انطباعات الزوار سواء كانوا شخصيات رسمية أو خبراء أو مثقفين أو زائرين إعجابهم بجامع الشيخ زايد الكبير الذي يعتبر رمزا للتسامح وتعزيزا لقيم التعايش المشترك بين أبناء الحضارات المختلفة.

واستقبل الجامع خلال العام 2012 العديد من الشخصيات المهمة والرسمية من مختلف دول العالم من أبرزها زيارة الملكة بياتريكس ويلهيلمينا آرمجارد ملكة هولندا التي رافقها خلال الزيارة الأمير ويليم ألكسندر ولي العهد وزوجته الأميرة ماكسيما، وزارت الجامع عاطفة يحيى آغا رئيسة جمهورية كوسوفو، وذلك على هامش زيارتها للدولة، إضافة إلى زيارة الرئيس التركي عبدالله جول ورافقته قرينته خير النساء.

ومن الشخصيات المهمة التي زارت الصرح المعماري الكبير العام الماضي بان كي مون الأمين العام للأمم المتحدة على هامش زيارته للدولة، إضافة إلى زيارة إسماعيل هنية رئيس الحكومة الفلسطينية المقالة ومحمد باسندوة رئيس الوزراء اليمني وميخائيل ماسنيكوفيتش رئيس وزراء بيلاروسيا وعقيل عقيلوف رئيس وزراء طاجكستان، وعدد من الشخصيات الآخرى.

يذكر أن مركز جامع الشيخ زايد الكبير التابع لوزارة شؤون الرئاسة يحظى برعاية ومتابعة من سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، وتأسس المركز ليكون نواة للحركة الثقافية والفكرية التي تتمحور حول الجامع انطلاقاً من القيمة الثقافية والوطنية التي تعبر عن المفاهيم والقيم التي رسخها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه» تلك القيم المتجذّرة في الوجدان والوعي، والتي تشكل امتداداً للهوية الوطنية المستلهمة من تعاليم ديننا الحنيف.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا