• الأربعاء 24 ربيع الأول 1439هـ - 13 ديسمبر 2017م
  01:34    عباس: قرار ترامب بشأن القدس جريمة كبرى    

في دراسة لـ تقنية أبوظبي ··الكمبيوتر المحمول يعزز التحصيل الدراسي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 02 مارس 2007

ضمن فعاليات مؤتمر ''التعلم بلا حدود'' الذي اختتمت فعالياته يوم أمس الأول قدم طالبان من كليات التقنية العليا في أبوظبي بحثاً حول مشروع ''جهاز كمبيوتر محمول لكل طفل وتأثيرة على تطوير مهارات التعلم لدى الطلاب'' وهو مشروع غير ربحي يديره البروفسور نيكولاس نجروبونتي من جامعة MIT في الولايات المتحدة الأميركية. ويهدف المشروع إلى تصنيع جهاز كمبيوتر محمول سعره لايتعدى 100 دولار أميركي يعمل بنظام الشبكات الهوائية المتشعبة والتي لاتحتاج الى بنية تحتية تقنية لاتمام عملية الاتصال فيما بين الأجهزة الموجودة في مساحة لا تتعدى 100 متر.

وقد استهدف بحث الطالبين منصور المرزوقي وخالد خوري دراسة تأثير هذه التقنية الحديثة على إكساب الطلاب مهارات التعلم المختلفة واعتمدت طريقة البحث على استخدام نظرية بلووم للتعلم بمحاورها الثلاثة المعرفية، والنفسية الحركية، الوجدانية حيث تمت صياغة استبيانات مختلفة لكل من المحاور الثلاثة وإرسالها إلكترونياً لطلاب كلية أبوظبي للطلاب وكذلك أعضاء هيئة التدريس بهدف مقارنة وجهة نظر كل من الطلاب وأعضاء هيئة التدريس من حيث إمكانية استخدام الكمبيوترات المحمولة في تطوير مهارات الطلاب. وخلص البحث إلى أن التعلم مع وجود الكمبيوتر المحمول يوفر للطلاب فرصاً متعددة لتطوير معارفهم بجانب تطوير المهارات العملية والحركية المتعلقة بتأديه المهام المختلفة عن طريق توظيف بعض الألعاب التعليمية والنماذج التفاعلية التي تسمح للطلاب باتخاذ القرارات وفقاً للمعلومات والمعطيات المتوفرة لدية وخلص البحث إلى أن تأثير الكمبيوتر المحمول على تطويرات الجوانب الوجدانية للطالب ضعيفة جداً لذا فإن البحث يوصي باتباع طرق تعليم مختلفة لتغطية هذا الجانب مثل النشاطات الاجتماعية، وحضور اللقاءات العلمية والثقافية المختلفة، بالإضافة الى النشاطات والمشاريع التي تتطلب العمل الجماعي.

التحديات الاجتماعية

كما ناقش الباحثان التحديات الاجتماعية والاقتصادية والتقنية التي يحاول مشروع ''جهاز كمبيوتر لكل طفل'' التصدي لها ودرجة نجاحة في هذا المجال، ومنها عدم وجود أو قلة مصادر الطاقة في الدول الأقل نمواً وقد تم تلافي هذه المشكلة باستخدام تكنولوجيا تعتمد على استخدام الطاقة البشرية لشحن البطارية المستخدمة في الجهاز كما يستخدم الجهاز تكنولوجيا الاتصال اللاسلكي من غير الحاجة الى توفر بنية شبكية تحتية، ويملك الجهاز شاشة ساطعة الوضوح يمكن رؤيتها في وضح النهار مما يجعله مناسباً للدول ذات السماء المشمسة. بالإضافة الى أن جميع البرامج التي يستخدمها الجهاز من النوع المفتوح المصدر مما يسمح بتطورها السريع وإمكانية تعديلها وجعلها ملائمة للبيئة واللغة المحلية. نظام التشغيل المستخدم هو لينكس مع واجهة مستخدم مناسبة لاستعمال طلاب المدارس الابتدائية والإعدادية مع مجموعة من البرامج التعليمية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال