• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

بريطانيا تحقق بمقتل أحد رعاياها وامرأة نيوزيلندية في ليبيا

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 04 يناير 2014

بنغازي (وكالات) - أكدت وزارة الخارجية البريطانية أمس نبأ مقتل مواطن بريطاني في ليبيا. وقال متحدث باسم الخارجية «نحن على علم بالموت المفجع لمواطن بريطاني في ليبيا». وأضاف أن الوزارة فتحت تحقيقا أمس «حول أسباب مقتل بريطاني ونيوزيلندية بالرصاص غرب ليبيا»، مؤكداً « نحن نسعى بشكل حثيث للحصول على المزيد من المعلومات من السلطات الليبية».

وقالت هيئة الإذاعة البريطانية «بي بي سي»، إن القتيلين عُثر على جثتيهما وعليهما آثار أعيرة نارية أمام منشأة نفطية قرب بلدة زوارة، التي تبعد نحو 100 كيلومتر عن العاصمة الليبية طرابلس. وأضافت «بي بي سي» أن ممتلكات الضحيتين، اللذين لم يتم الكشف عن هويتيهما، لم تمس. وأكدت أنه الدافع وراء قتلهما غير معلوم حتى الآن.

وكان مصدر أمني ليبي أعلن مساء الخميس العثور على جثتين عائدتين لبريطاني ونيوزيلندية في مليتة في جنوب غرب طرابلس تبين أنهما قتلا رمياً بالرصاص. وقال المصدر الذي طلب عدم كشف هويته، إن دورية عسكرية عثرت عصر الخميس عند شاطئ مليتة على جثتي بريطاني ونيوزيلندية، وهما تحملان آثار إطلاق أعيرة نارية. وأشار المصدر إلى أن جثتي الضحيتين نقلتا إلى طرابلس، مؤكدا عدم امتلاكه أي تفاصيل إضافية بشأن ملابسات وفاتهما.

وتنصح وزارة الخارجية البريطانية بتجنب السفر إلى المناطق الساحلية في ليبيا باستثناء بنغازي ودرنة، وتجنب السفر في جميع الحالات إلى بقية المناطق في ليبيا إلا في حالات الضرورة القصوى.

على الصعيد نفسه، احتجز الجيش الليبي أميركيين اثنين في ثكناته بمدينة بنغازي في شرق ليبيا. وقال مصدر بالجيش الليبي إنهما لاعبا كرة سلة ألقي القبض عليها في حرم جامعة بنغازي. وأضاف «ألقى حراس الجامعة القبض عليهما ثم أحضرتهما قوات خاصة لثكنات الجيش».

وفي واشنطن قال مسؤول بوزارة الخارجية إن السفارة الأميركية في طرابلس علمت بالتقارير التي وردت بشأن القبض عليهما وتعمل للحصول على معلومات إضافية. لكن المسؤول لم يشأ أن يدلي بمزيد من المعلومات لاعتبارات الخصوصية. وفي تطور لاحق تم الإفراج عن اللاعبين، ولم يتم الإعلان من أي جانب عن أسباب الاعتقال.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا