• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

كارتر: «عملية الحويجة» لن تكون الأخيرة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 25 أكتوبر 2015

واشنطن (رويترز)

قال وزير الدفاع الأميركي آشتون كارتر الليلة قبل الماضية، إن «العملية النوعية» المدعومة من الجيش الأميركي، والتي نجحت في تحرير 70 رهينة لدى «داعش» في الحويجة قرب كركوك، ستتكررفي المستقبل. وذكر كارتر أنه اتخذ قرار مهمة الإنقاذ بعد معلومات مخابراتية ذكرت أن عمليات إعدام باتت وشيكة، ودل عليها حفر قبور جماعية في جوار «سجن» احتجز «داعش» فيه الرهائن. وأضاف الوزير في إفادة صحفية «عندما تلوح لنا فرص للقيام بأشياء تسهم في تنفيذ الحملة على نحو كفء فسنقوم بذلك. الغارات واحدة من تلك الفئات، وأتوقع أن نحصل على فرص أخرى في المستقبل تعود بالنفع علينا».

وتابع كارتر أن التحالف الدولي سيكثف هجماته على منشآت التنظيم الإرهابي لتجميع النفط وبيعه، مستشهداً بغارة شنت الأربعاء الماضي، على محطة وقود وموقع لإنتاج النفط الخام في دير الزور شرق سوريا. وسيشرف على تلك الجهود اللفتنانت جنرال شون ماكفارلاند الذي كلفه كارتر الإشراف على أنشطة مكافحة «داعش» في العراق وسوريا، مبيناً أن هذا الجنرال كان رائداً في استخدام قوات «الصحوات» السنية التي ساهمت مع الأميركيين في هزيمة «القاعدة» في العراق قبل 6 أعوام.

من ناحية أخرى كشف مصدر محلي في محافظة نينوى، أن «داعش» نقل عشرات المحتجزين في سجونه جنوب غرب كركوك إلى سجونه في نينوى، على خلفية الإنزال الجوي الذي نفذته قوات أميركية على قرية تابعة لقضاء الحويجة. وحسب المصدر، فإن «داعش» نقل المحتجزين إلى سجن محكمة نينوى، وسجن الحاوي في الموصل. كما أبلغ عناصره في مناطق كركوك القريبة من خطوط التماس مع القوات الأمنية والبيشمركة، بنقل جميع المحتجزين إلى نينوى، تحسباً لأي عملية إنزال جديدة.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا