• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

ستاد الخليج هوجو وسالم عبد الله ينجحان في ربط الخطوط

«تيكي تاكا» كتيبة «الفهود» تكتسح شجاعة «الذئاب»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 25 أكتوبر 2015

سبيت خاطر

نجحت «تيكي تاكا» الوصل في التغلب على شجاعة الفجيرة بخمسة أهداف مقابل هدف، وعلى الرغم من تقارب مستوى الفريقين في الشوط الأول إلا أن الشوط الثاني اختلف تماماً بتفوق كاسح للفهود.

بداية المباراة جاءت سريعة من الفريقين خصوصاً أصحاب الأرض، إلا أن الطابع الفردي غلب على أداء لاعبي الوصل، وتحديداً البرازيلي ليما الذي وضحت فرديته بصورة كبيرة في الشوط الثاني، وكذلك وضح غياب مواطنه إيدجار تماماً عن الصورة وتراجع مستواه بدرجة كبيرة للغاية.

على الطرف الأخر جاء أداء الفجيرة جيداً، في ظل النقص بسبب غياب مجموعة من اللاعبين على رأسهم المحترف الأجنبي إيزي، وظهر حسن معتوق بصورة مميزة للغاية في سوط الملعب الهجومي و«صال وجال» في الوسط والجانبين، وكذلك ظهر مهند سالم بصورة جيدة في قلب دفاع الوصل لكن غاب عنه التوفيق في اللمسة الأخيرة أمام مرمى المنافس.

في الشوط الثاني اختلف الحال تماماً بدخول سالم عبد الله بدلاً من عبد الله كاظم، حيث أسهم أداؤه في ربط وسط الملعب بالهجوم، ومنذ الدقيقة الأولى وضح التناغم الكبير في الوسط والهجوم الوصلاوي، خاصة أن «التيكي تاكا» الإسبانية وضحت ببراعة من خلال تحركات الرباعي هو جو وليما وكايو وإيدجار، خصوصاً ليما الذي صال وجال وتألق في اختراق دفاع الفجيرة، الذي بدا مستسلماً بدرجة كبيرة أمام القدرات الخارقة للساحر البرازيلي في هذه المباراة، وعلى عكس الشوط الأول جاءت تحركات إيدجار في قلب الدفاع الفجراوي بوعي، وأسفرت عن هدفين وكذلك المجهود الفردي لليما الذي توجه بهدفين أيضاً من خلال اخترق الدفاع بسهولة ويسر من خلال الخداع الحركي في شتى أنجاء الملعب، بسهولة ويسر، وتميز أداء لميا بالسرعة والحماس وارتفاع المنسوب البدني الذي ساعده في الأداء الحركي الساحر.

وتغلبت التحركات الوصلاوية التي كانت في مساحات ضيقة وبسرعة فائقة بين الرباعي الأجنبي بجانب سالم عبد الله على شجاعة دفاع الفجيرة ووسط ملعبه اللذين غابا في الشوط الثاني مع سرعة الأداء الوصلاوي الذي استمر حتى نهاية اللقاء. ​

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا