• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

الرياضة الكويتية إلى النفق المظلم..

مهلة الأولمبية الدولية تنتهي بعد غد.. ولا نية حكومية لـ «التعديل»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 25 أكتوبر 2015

إيهاب شعبان (الكويت)

يترقب مسؤولو الرياضة الكويتية قرار الإيقاف الدولي المنتظر من الأولمبية الدولية بعد غدٍ، بعد أن تحدد 27 الجاري موعداً أخيراً للإعلان عن تعديل القانون الرياضي المتعارض مع الميثاق الأولمبي. ورفض وزير الشباب الشيخ سلمان الحمود الاعتراف بهذا الموعد، مؤكداً أنه ينتظر قرار اللجنة القانونية بشأن رؤيتها عن المواد الـ9 المخالفة بالقانون الرياضي، والتي يعترض عليها مسؤولو الأولمبية الدولية، وهو يرى أنها تنظيمية وغير مؤثرة في استقلالية الأندية والاتحادات الرياضية، ولذلك فهو يرفض مقترح الأولمبية الكويتية بتجميد العمل بهذا القانون، مؤكداً أنه لن يمس.

ويأمل الحمود في أن يسفر الاجتماع بالكويت الذي دعا إلى حضوره أعضاء من الأولمبية الدولية مع الأولمبية الكويتية لحل هذه الأزمة وتأجيل قرار الإيقاف المنتظر. وينتظر أن تحددالأولمبية الدولية موعد الاجتماع خلال هذا الأسبوع، وكل الطرق يبدو أنها ستؤدي في النهاية إلى ضرورة التعديل، بعد أن أكد الشيخ طلال الفهد، رئيس الأولمبية الكويتية، أن هناك بالفعل تدخلاً حكومياً، وأنه يوجد خلاف مع الهيئة العامة للشباب والرياضة، وأنه بالفعل اشتكى للأولمبية الدولية، وإذا لم يتم التعديل ستدخل الرياضة الكويتية إلى النفق المظلم والإيقاف الدولي الطويل.

وتسببت تصريحات طلال الفهد بالفعل في عدم اندفاع الأندية إلى قبول مقترح اتحاد السباحة بإرسال خطاب إلى الأولمبية الدولية للتأكيد على أن الاتحادات تعيش في استقلالية بعيداً عن التدخلات الحكومية، وذلك في محاولة لإبعاد شبح الإيقاف للرياضة الكويتية من قبل اللجنة الأولمبية الدولية، والذي تنتهي مهلته في الـ27 الجاري، واستجاب فقط لهذا المقترح اتحادات الكاراتيه والسلة والتنس من أصل 15 اتحاداً على الأقل يجب توقيعهم علي هذا الخطاب.

وتنص الرسالة التي أعدها اتحاد السباحة على أنه «بعد استيضاح مفهوم التشريعات الأخيرة نرفع لكم هذا الكتاب لنؤكد للجنة الأولمبية الدولية إننا نحترم قوانين دولة الكويت وأن الجهات الحكومية تقدم الدعم المادي وتوفر المنشآت الرياضية دون أي تدخل في شؤوننا إداريا أو فنيا أو أي شكل آخر باستثناء الرقابة المالية على ما يتم صرفه من أموال الدولة. وبهذا نتمتع بالاستقلالية الكاملة ونجد الدعم المطلق من أجل التنظيم والمشاركة في المسابقات الرياضية محليا ودوليا ولا يوجد هناك أي ضغوطات لاتخاذ قراراتنا ولا يوجد هناك أي نزاع بيننا وبين الحكومة، ونرفع لكم هذه الرسالة إيمانا منا بالمسؤولية رافضين التهديد بإيقاف النشاط الرياضي لدولة الكويت، وهذا توضيح منا لوجهة نظرنا التي تخالف من يدعي ذلك».

المثير أن الأولمبياد الخاص الدولي لم ينتظر قرار الأولمبية الدولية.. وأرسل إلى الكويت يعلن إيقاف البرنامج الكويتي بصفة نهائية، وعدم السماح له باستخدام اسم أو شعار الأولمبياد الخاص في أي نشاط في الكويت، وذلك بعد نفاد جميع الفرص التي منحت له على مدار 4 سنوات كاملة.

جاء قرار إيقاف البرنامج الكويتي على مائدة اجتماعات المكتب التنفيذي بحضور الرؤساء الإقليميين السبع لمناطق العالم والمنعقد في العاصمة الأيرلندية دبلن بمشاركة أيمن عبدالوهاب الرئيس الإقليمي، والذي استعرض المجهودات والمحاولات المضنية التي بذلها مع الحكومة الكويتية على مدى الـ 4 سنوات الماضية للالتزام بمعايير الاعتماد القانونية الدولية، والتي تخللها لقاءات متعددة مع رئيس الهيئة العامة للشباب والرياضة ووزير الإعلام، وعدد كبير من المسؤولين الكويتيين وأهالي اللاعبين، إلا أن تلك المحاولات لم تحقق هدفها، ومن هنا كان لا بد من اتخاذ القرار الأول وهو حرمان الكويت من أي مشاركات إقليمية وعالمية للأولمبياد الخاص وصلت الآن لأربعة أعوام متتالية منذ 2011.

من جهة أخرى.. يترقب اتحاد الكرة وصول رد من قبل الاتحاد الدولي لكرة القدم على خطاب الاتحاد الموجه من الأندية بشأن عدم تعارض القوانين المحلية مع الدولية، ويتوقع وصول الرد في أي لحظة لأن إدارة الفيفا مخولة بالرد السريع، وفي حال رفع الإيقاف ستعود المنتخبات إلى تدريباتها، وفي حالة الرفض فإن الاتحاد بناء على طلب الأندية سيلجأ إلى المحكمة الدولية (كاس) للشكوى ضد الفيفا.

أما عن النشاط المحلي فهو مستمر بلا توقف، وتجري اليوم مباريات المرحلة الثانية من الدوري، ويلتقي العربي مع الجهراء في قمة هذه المرحلة، والساحل مع القادسية، وكاظمة مع السالمية، وغد يلعب خيطان مع النصر، الصليبخات مع الفحيحيل، والشباب مع اليرموك.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا