• الاثنين 22 ربيع الأول 1439هـ - 11 ديسمبر 2017م

القوى الكبرى تسعى إلى حل معتدل وسريع للملف الإيراني

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 02 مارس 2007

عواصم-وكالات الأنباء: واصل الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد تصريحاته ''النارية''، وأعلن خلال محاضرة في الخرطوم قبل أن يغادرها أن ''الصهاينة يمثلون التجسيد الحقيقي للشيطان'' وقال الرئيس الإيراني: ''إن العديد من الحكومات الغربية التي تدعي تأييدها للديمقراطية ومقررات حقوق الإنسان تغلق عيناها عن الجرائم التي يرتكبها الصهاينة، وتلتزم الصمت حيال ما يفعلونه بسبب ميولهـــــم المادية والنفعية''، وأضاف أن ''بريطانيا أوجدت النظام الصهيوني الذي تربى على أيدي الأميركيين وهو يرتكب جرائم في المنطقة بدعمهم''، وأوضح أن النظام الصهيوني هو ''تجسيد لروح القوة المتعسفة'' مشدداً على أن''شعوب العالم استيقظت وهي تكره التعسف''.

وأجرت الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن بالإضافة إلى ألمانيا محادثات عبر الهاتف حول الملف النووي الإيراني لإقــــــــرار إذا ما سيتضمن القرار الثاني بشأن ملف إيران.

وفي نيويورك، أكد سفير ألمانيا في الأمم المتحدة توماس ماتوسيك أن الدول الكبرى في مجلس الأمن تهدف إلى التعامل بشكل ''معتدل وسريع'' فيما يتعلق بتشديد مجلس الأمن العقوبات المفروضة على إيران بسبب برنامجها النووي، وأوضح: ''لا نهدف لفرض عقوبات ضخمة ضد إيران وإنما إعادتها إلى مائدة المفاوضات''، وأضاف أن الدول الكبرى متفقة على التعامل مع الملف الإيراني من خلال إستراتيجية ذات مسارين. وتهدف هذه الإستراتيجية إلى حمل طهران على الوفاء بالتزاماتها فيما يتعلق ببرنامجها النووي من خلال العمل على المسارات الدبلوماسية والعقوبات أيضاً.

في الوقت نفسه، وصل نائب وزير الخارجية الإيراني عباس اراقتشي إلى بكين، حيث يجري مباحثات مع المسؤولين الصينيين، وقال المتحدث باسم الخارجية الصينية: ''إن بكين ترى أن النزاع النووي (الإيراني) يجب أن يحل من خلال المفاوضات الدبلوماسية، وقال: ''إنه في الظروف الحالية نأمل أن تتمكن إيران من الرد بإيجابية على أسباب قلق المجتمع الدولي وقرار مجلس الأمن ،''1737 وأضاف أن ''المجتمع الدولي يجب أن يمارس الهدوء وضبط النفس، وأن يواصل انتهاج الجهود الدبلوماسية بما في ذلك خارج مجلس الأمن للتشجيع على إحياء المفاوضات في أقرب وقت ممكن'' مع إيران، ومن جانبه، أكد قائد القوة البحرية الإيرانية استعداد القوات المسلحة الإيرانية وامتلاكها لقدرة الردع ضد أي عدوان.