• الجمعة 26 ربيع الأول 1439هـ - 15 ديسمبر 2017م

توقيع عقد الرؤية الآسيوية مع تشيلسي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 02 مارس 2007

وقع محمد بن همام العبدالله رئيس الاتحاد الآسيوي وبيتر كينيون أمين عام فريق تشيلسي الانجليزي على عقد يدعم بموجبه تشيلسي مشروع الرؤية الآسيوية. ويستمر العقد الذي وقع في مقر الاتحاد الآسيوي لكرة القدم في العاصمة الماليزية كوالالمبور لمدة اربعة اعوام.. ويعتبر العقد الأول من نوعه حيث يرعى فيه فريق أوروبي عريق برنامجا تطويريا تابعا لاتحاد قاري..

وقال بن همام يسرنا عقد هذه الاتفاقية مع تشيلسي الذي يمثل دعمه فرصة ممتازة لاكتساب الخبرة التي يحتاجها مشروع الرؤية الآسيوية.. ولقد برهنت العديد من المشاريع ضمن مشروع الرؤية الآسيوية كمشروع الرؤية الصينية بان الخطة قابلة للتنفيذ والمشروع ناجح لكن من اجل الاستمرارية بهذا النجاح فاننا نحتاج إلى استثمار تجاري وانني سعيد جدا ان ارحب بتشيلسي ليكون اول فريق اوروبي يقدم إلى آسيا من أجل ان يمنح وليس ياخذ فقط.

واضاف بن همام بأن أي شراكة تجارية تساعدنا على الوصول إلى البراعم والمشاركة بدوري المدارس وكذلك تطوير دوري المدن وتوفير نجاحات اكبر للكرة الآسيوية فانه شيء جيد.

وتؤمن إدارة تشيلسي بان الطريقة التي دخلوا فيها السوق الآسيوية وبالتحديد السوق الصينية تختلف تماما عن تلك التي اتبعتها الاندية الآوربية الأخرى حيث ان اسلوب دخول تشيلسي اعتمد على مبدأ الشراكة والتي ستساعد في تطوير مستوى الكرة الآسيوية. وسوف تعمل هذه الاتفاقية على المشاركة في مختلف البرامج التطويرية في الصين بالإضافة إلى دعوة افضل عشرة لاعبين واعدين يتم اختيارهم من قبل الاتحاد الآسيوي للتدريب في تشيلسي وكذلك يحق لأفضل لاعب في آسيا ان يذهب للتدريب مع تشيلسي لمدة شهر كامل.

ومن جانبه عبر كينون عن سعادته بالتوصل لهذا الاتفاق.. وقال تتوافق الاتفاقية مع استراتيجية تشيلسي بان يصبح افضل ناد في العالم بحلول العام 2014 ومن اجل تحقيق ذلك يجب ان ننظر إلى آسيا بشكل جدي.

ولقد اعجبنا كثيرا تطور الكرة الآسيوية ونود ان نساهم في هذا البرنامج الرائع وبمختلف عناصره الـ .11

وأن شعار الاتحاد الآسيوي ''المستقبل لآسيا'' اعتقد ان الوقت مناسب جدا لتشيلسي لكي نلعب دورنا في هذا المستقبل. نحاول المساهمة في تطوير وبناء النجاح وليس شراء النجاح واخذ الأموال بترتيب جولات للفريق. واعتقد ان هذه الفلسفة تتلاءم وبشكل كبير مع فكر القائمين على الاتحاد الآسيوي لكرة القدم. وأضاف: ان مشروع الرؤية الآسيوية قادر على تطوير مستوى الكرة في القارة الصفراء لكي تتنافس مع مثيلتها في اوروبا من برامج البراعم فما فوق. إذا تمكن تشيلسي من المساعدة في برامج كالبراعم والشباب والتدريب والتربية والتسويق والطب الرياضي والإعلام والجمهور فان ذلك سيعود بالمنفعة علينا جميعا.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال