• الثلاثاء 04 جمادى الآخرة 1439هـ - 20 فبراير 2018م

ريم الهاشمي: الحدث يتجاوز الحوار لآليات التطبيق

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 10 فبراير 2018

دبي (وام)

قالت معالي ريم بنت إبراهيم الهاشمي، وزيرة دولة لشؤون التعاون الدولي، رئيس اللجنة الوطنية لأهداف التنمية المستدامة:

إن القمة العالمية للحكومات تمثل إحدى أفضل المنصات العالمية التي لا تركز على الحوار في السياسات فحسب، بل العمل على تحديد آليات التطبيق والتنفيذ لهذه السياسات حول مواضيع حيوية، مثل التعليم والرعاية الصحية وحماية البيئة والطاقة النظيفة. ويشارك في ملتقى أهداف التنمية المستدامة، 300 مسؤول حكومي وخبير عالمي من الأمم المتحدة ومنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، ومؤسسات دولية وشركات عالمية ومؤسسات أكاديمية، إضافة إلى أعضاء اللجنة الوطنية لأهداف التنمية المستدامة في دولة الإمارات العربية المتحدة.

كما يشهد عقد جلسة وزارية رفيعة المستوى تتناول فرص ابتكار الشراكات الدولية لتحقيق الأهداف التنموية.

وتتخلل الملتقى جلسات عصف ذهني متنوعة تتركز على سبل تحقيق الأهداف التنموية عبر مختلف القطاعات.

ويختتم الملتقى فعالياته بإطلاق «تحدي الجامعات العالمي لاستشراف حكومات المستقبل»، وهي مبادرة تهدف إلى تشجيع طلبة الجامعات حول العالم على المساهمة في تشكيل مستقبل العمل الحكومي، ليصبحوا شركاء فاعلين في صياغة السياسات التي ترتقي بجودة حياتهم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا