• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

اليونان: الوضع في مخيم ايدوميني «عار على الحضارة الأوروبية»

أولاند يرفض تقديم تنازلات لتركيا ثمناً لضبط الهجرة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 13 مارس 2016

باريس (عواصم، وكالات)

استبعد الرئيس الفرنسي فرنسوا أولاند أمس تقديم أي «تنازل» إلى تركيا سواء حول حقوق الإنسان أو في شأن تأشيرات الدخول لمواطنيها إلى الاتحاد الأوروبي لقاء ضمانات بضبط تدفق المهاجرين منها إلى أوروبا، فيما وصف رئيس الوزراء اليوناني اليكسيس تسيبراس الوضع البائس في مخيم ايدوميني على الحدود اليونانية المقدونية بأنه «عار على الحضارة الأوروبية». وقال أولاند للصحفيين «يجب عدم تقديم أي تنازل على صعيد حقوق الإنسان أو معايير رفع تأشيرات الدخول»، وذلك قبل استئناف مفاوضات صعبة الأسبوع المقبل في بروكسل خلال قمة بين أنقرة ودول الاتحاد الأوروبي الـ 28.

وأضاف أن هذا الموقف يجب أن يكون «واضحا وشفافا في العلاقات» بين الاتحاد الأوروبي وتركيا، وفي سياق المفاوضات التي بدأت قبل سنوات في شأن انضمامها إلى الاتحاد.

وتحدث الرئيس الفرنسي في ختام اجتماع في قصر الاليزيه مع 15 مسؤولاً اشتراكياً ديموقراطياً أوروبيا، مشددا على ضرورة الاستجابة إلى «الأزمة العميقة» التي تواجهها أوروبا بسبب تدفق المهاجرين واللاجئين.

وقال إن الاتفاق مع تركيا يجب أن يطرح المفاهيم بوضوح، وأن يتضمن خطوات تكون فعالة ومنسجمة إلى حد كبير مع القيم الفرنسية. وتستقبل تركيا حالياً نحو 2,7 مليون لاجئ سوري.

ويطرح مشروع الاتفاق الأوروبي التركي الذي وضع خلال قمة عقدت في 7 مارس، تساؤلات حول مدى التزامه حقوق الإنسان. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا