• الاثنين 29 ربيع الأول 1439هـ - 18 ديسمبر 2017م

الجزيرة * الشباب: أوراق اللعبة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 02 مارس 2007

تقديم - راشد الزعابي :

يبدأ الجزيرة الدور الثاني اليوم بمواجهة من العيار الثقيل على ملعبه باستاد محمد بن زايد حيث يواجه فريق الشباب العنيد في الجولة الثانية عشرة اليوم ، والجزيرة يملك كل اوراق لعبة المنافسة من خلال نجومه ورصيده في البطولات السابقة. ويسعى الشباب للثأر من أصحاب الأرض بعد خسارتهم في الدور الأول بملعبه فيسعى لرد الصاع صاعين والفوز للتقدم إلى الأمام لإثبات قوة الجوارح ومكانتهم في مسابقة الدوري.

الجزيرة يملك فرصة ذهبية للمنافسة على لقب الدوري وهذه الفرصة بيده وعلى اللاعبين استغلالها بشكل جيد لتحقيق الحلم الأكبر للقلعة الجزراوية بتحقيق الفوز ببطولة الدوري وإضافتها إلى لقب كأس الاتحاد الذي فازوا به لتكون البطولة الأولى في خزينة النادي،

وكان الجزيرة قد أنهى الدور الأول في المركز الخامس برصيد 17 نقطة من خمسة انتصارات وتعادلين وأربع هزائم.

ومن المؤكد أن خروج الفريق في الأسبوع الماضي من دور الثمانية لكأس رئيس الدولة سيلقي بظلاله على أداء الجزيرة في الدوري حيث سيزداد التركيز ويمتلك الفريق الكثير من الأوراق الرابحة في الدور الثاني حيث تنتظره سبع مباريات يخوضها على ملعبه مقابل أربع مباريات خارج ملعبه وعلى اللاعبين استغلال المباريات التي سوف تقام في بيت العنكبوت والخروج منها بأكبر عدد ممكن من النقاط من اجل تحقيق الحلم الجزراوي والبداية ستكون اليوم ومعاودة الفوز على الشباب وتكرار البداية الرائعة في بطولة الدوري.

الشباب في الدور الأول لمسابقة الدوري بدأ بداية سيئة وتعرض لعدد من الهزائم كانت السبب المباشر في إنهاء العلاقة بين الفريق والمدرب الروماني بيلاتشي ليتسلم ابن النادي عبدالله صقر تدريب الفريق ليحدث نقلة نوعية في نتائجه ويحقق الانتصار تلو الآخر ولكن في المحطة الأخيرة للدور الأول يتعرض الفريق لخسارة مفاجئة في ملعبه أمام فريق الإمارات وجاءت هذه الخسارة الأولى في عهد المدرب الوطني لتضع الفريق في المركز السادس برصيد 14 نقطة من أربعة انتصارات وتعادلين وخمس هزائم، وتبدو المنافسة صعبة على فريق الشباب في ظل عدد النقاط التي في حوزته ولكن يبقى شعار الفريق وطموحه في تحسين مركزه والحلول في مركز يليق بنادي الشباب، ويسعى كذلك الشباب في مباراة اليوم إلى رد الاعتبار والثأر لخسارته القاسية في الدور الأول أمام فريق الجزيرة في ملعب الشباب، والبداية الجيدة في الدور الثاني هدف رئيسي لفرقة الصقر الإماراتي وضمان عدم تكرار ما حدث في بداية الدور الأول حتى تعود فرقة الجوارح بشكل أفضل وتستعيد صورتها القديمة قادرة على افتراس أعتى الفرق وأقواها شكيمة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال