• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م
  06:09     مصدران: منتجو النفط المستقلون سيخفضون الإمدادات بنحو 550 ألف برميل يوميا في اتفاق مع أوبك        06:15    أ ف ب عن مصدر أمني: مقتل 20 جنديا يمنيا في انفجار عبوة داخل معسكر في عدن    

المنتدى الاقتصادي العالمي:

الإمارات تتصدر الوجهات الناشئة للباحثين عن مستقبل أفضل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 25 أكتوبر 2015

رشا طبيله

أبوظبي (الاتحاد) خلص مسح شمل 1000 من الشباب تتراوح أعمارهم ما بين 20 و30 من مختلف أنحاء العالم إلى أن دولة الإمارات العربية هي الأولى عالمياً لتحقيق الأهداف المهنية في قائمة الأسواق الناشئة، حسب مسح للمنتدى الاقتصادي العالمي. ورداً على السؤال عن الدولة التي يرغبون في الانتقال إليها لدفع حياتهم المهنية إلى الأمام، اختار المشاركون الإمارات العربية المتحدة على حساب الصين، والبرازيل، وجنوب أفريقيا، والهند على الرغم من حجم الاقتصاد الهائل في دول البريكس. يعتبر مسح المشكّلين العالميين السنوي لعام 2015 الأكثر تنوعاً جغرافياً فيما يخص جيل الألفية الجديدة حيث شمل 125 دولة مختلفة و285 مدينة. وينتمي كافة الشبان والشابات الذين شملهم المسح إلى هيئة المشكلين العالميين «Global Shapers» التابعة للمنتدى الاقتصادي العالمي، وهي شبكة تضم أكثر من 450 خلية مدنية من الشباب الذين تتراوح أعمارهم ما بين 20 و30، وهم قادة منخرطون في العمل الاجتماعي في مدنهم. فضلاً عن التعريف بالوجهة المثلى لانتقال المشكّلين العالميين للعمل، سلّطت الدراسة المسحية الضوء على القضايا والتحديات التي يواجهها جيل الألفية في مختلف المناطق، إضافة إلى العوامل الأكثر أهمية بالنسبة لهم، فيما يخص التقدم الوظيفي. اعتبر المشكّلون العالميون عدم المساواة القضية الأكثر أهمية التي يواجهها العالم اليوم، على الصعيد المحلي في المدينة التي يسكنونها على الصعيد العالمي. وعلى الرغم من أن المشكّلين العالميين خلصوا إلى أن بطالة الشباب والحوكمة الفعّالة هما ثاني وثالث أهم قضية يجب تداركها في مجتمعاتهم، إلا أنهم ارتأوا أن التغيير المناخي، والتعليم هما الأولويات على الصعيد العالمي. ويشير المسح إلى أن نوعاً من تحوّل الأجيال قد يكون قيد التشكّل في مفهوم العمل، حيث فضّل جميع من شملهم المسح كلّا من القدرة على التعلّم وإعطاء الأولوية لإحداث نوع من التغيير في مجتمعاتهم، على التقدم الوظيفي المباشر. ورغم أن التقدم الوظيفي كان السمة الأولى التي تهم المشكّلين العالميين عند البحث عن فرصة عمل، أو شركة لتوظّفهم، حيث اختارها 48% من بين أهم ثلاث سمات، وحلّت ثقافة الشركات على مقربة منها حيث حصلت على 38%، وتلاها فرص التدريب والتطوير المهني بـ 32%. يوفر المسح السنوي لمشكّلي العالم لعام 2015 نظرة حول النافذة التي يرى جيل الألفية العالم من خلالها. وقال ييمي بابينجتون آشايي، رئيس شبكة مشكّلي العالم التابعة للمنتدى الاقتصادي العالمي: «باختيار جيل الألفية للإمارات العربية المتحدة كأوّل وجهة في الأسواق الناشئة، فإنهم يختارون دولة جادّة جداً بشأن التقدم المهني». أما سوراب باشيريوالا وهو أحد أعضاء المحور الهندي في هيئة مشكّلي العالم، فيقول: «تتمتع الإمارات العربية المتحدة باقتصاد مستقرّ، وهي تقدم العديد من الفرص من خلال ممارساتها الصديقة لتطوّر الأعمال». سيتم نشر نتائج المسح السنوي الخاص بهيئة مشكّلي العالم عشية انطلاق قمة مجالس الأجندة العالمية غدا. التي يترأسها كلّ من معالي سلطان بن سعيد المنصوري، وزير الاقتصاد، ومعالي علي ماجد المنصوري، رئيس دائرة التنمية الاقتصادية - أبوظبي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا