• الثلاثاء 04 ذي القعدة 1439هـ - 17 يوليو 2018م

حراك عالمي لإسعاد الشعوب

أعضاء بـ «الوطني»: منصة لاستشراف المستقبل

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 10 فبراير 2018

آمنة الكتبي (دبي)

أكد أعضاء بالمجلس الوطني الاتحادي، أن القمة العالمية للحكومات تعد حدثاً مهماً للمجتمعات والحكومات بما تطرحه من رؤى علمية لاستشراف المستقبل، وحراك عالمي لإسعاد وخير الشعوب.

وأكد سالم النار الشحي، عضو المجلس، أن القمة تعد مكتبة معرفية مفتوحة للجمهور، مبيناً مدى أهمية عرض جميع ما يطرح في القمة للطلاب والطالبات والمؤسسات التعليمية، حيث تعد منصة لتبادل المعرفة في مجالات الحكومات واستشراف المستقبل والتكنولوجيا والابتكار، كما أنها منصة للريادة الفكرية ومركز للتواصل بين صناع القرار والخبراء والروّاد في مجال التنمية البشرية وبوابة للمستقبل.

واعتبر الشحي القمة، منصة لتحليل الاتجاهات المستقبلية والمشاكل والفرص التي تواجه الإنسانية، كما أنها فرصة لعرض الابتكارات وأفضل الممارسات والحلول الذكية لمواجهة تحديات المستقبل، فضلاً عن كونها منصة عالمية مكرسة لتعزيز الابتكار الحكومي، لتنتقل من الريادة في الخدمات إلى استشراف المستقبل، من خلال جمع المسؤولين وقادة الفكر وصانعي السياسات وقادة القطاع الخاص، لتصبح أكبر تجمع حكومي سنوي في العالم.

وأضاف: «سعت القمة إلى ترسيخ مكانة الإمارات الريادية على المستويين الإقليمي والعالمي في قيادة دفة تطوير الأداء الحكومي والانتقال بالخدمات المقدمة إلى آفاق جديدة في حكومة المستقبل الذكية التي تبادر بالوصول إلى الناس بدل أن يصلوا إليها، من خلال أنظمة تقنية مترابطة وفعالة، والتحول إلى المدن الذكية التي يستطيع المتعامل فيها إنجاز معاملاته في أي وقت، لينعم المجتمع بمستوى ونوعية حياة جديدة أكثر جودة، بما ينسجم ورؤية الإمارات 2021».

وأكد أن دورة هذا العام تتسم بمشاركة واسعة من الشباب الإماراتي الملتزم بتوظيف مهاراته للمساهمة في التنمية المستدامة، انسجاماً مع توجهات الحكومة الإماراتية في الاستثمار بأدوات الثورة الصناعية الرابعة، خدمة لاستدامة الثروات المادية والإنسانية والبيئية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا