• السبت 09 شوال 1439هـ - 23 يونيو 2018م

«زايد للأعمال الإنسانية» و«اليونيسيف» تبحثان توقيع مذكرة تفاهم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 28 يناير 2013

أبوظبي (وام) - بحثت مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية ومنظمة اليونيسيف، إمكانية توقيع مذكرة تفاهم لكافة وجوه التعاون بين المؤسسة والمنظمة.

جاء ذلك خلال اجتماع عقده أمس أحمد شبيب الظاهري المدير العام لمؤسسة زايد، مع وفد من منظمة اليونيسيف، وذلك بمقر المؤسسة في أبوظبي.

وناقش الطرفان خلال الاجتماع تبادل الخبرات والمعلومات والمشاركة في المؤتمرات والندوات ذات البعد الخيري والإنساني والنظر في تحقيق الأهداف الإنسانية المشتركة والاطلاع على البرامج والمشاريع التي يقدمها كلا الطرفين. وقدم أحمد شبيب الظاهري خلال الاجتماع لوفد منظمة اليونيسيف الذي ضم الدكتور إبراهيم جودت الزيق ممثل منظمة الأمم المتحدة للطفولة «يونيسف» وتانيا واكيم مسؤول تطوير الشراكات وتنمية الموارد للدول العربية في الخليج شرحا عن أهداف ومشاريع المؤسسة وبرامجها في الداخل والخارج.

ووجه الشكر الى منظمة اليونيسيف على التعاون المشترك بين اليونيسف والمؤسسة خصوصا في تأهيل أطفال الركبية وعودتهم إلى أهلهم.من جانبه، قدم وفد اليونيسيف نبذة تاريخية عن المشاريع المشتركة مع مؤسسة زايد وخاصة بشأن الركبية لتأهيل الأطفال وإعادتهم إلى بلادهم والعمل على سن قانون تشريعي بشأن ركبية الهجن في الإمارات.

كما قدم شرحا عن تعاون اليونيسف مع الهيئات والمؤسسات الخيرية في الدولة والتنسيق معها لإقامة الأنشطة والمشاريع المشتركة في الدول المحتاجة.

وشرح ايضا وضع الأطفال المأساوي في سوريا، حيث نزح مليونا طفل سوري داخل سوريا و250 ألف طفل في لبنان والأردن.

وطلب وفد اليونيسيف مساعدة مؤسسة زايد في المجالات الصحية والتعليمية والغذائية وغيرها وكذلك الدعم الإنساني والخيري الشامل لعدد من أطفال العالم خاصة في المناطق المنكوبة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا