• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

قيمتها 128 مليار دولار

267 طائرة تنضم إلى أسطول «طيران الإمارات»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 25 أكتوبر 2015

دبي (الاتحاد) أكد سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم الرئيس الأعلى الرئيس التنفيذي لطيران الإمارات والمجموعة، أن الناقلة تواصل تعزيز استثماراتها لدعم النمو المستقبلي، حيث تبلغ طلبياتها المؤكدة حتى الآن 267 طائرة جديدة بقيمة 128 مليار دولار. وقال سموه، في كلمة بمناسبة مرور 30 عاماً على انطلاقة طيران الإمارات، إن عدد المسافرين الذين ستنقلهم الناقلة الوطنية سيزيد على 70 مليوناً بحلول عام 2020، تزامناً مع استضافة معرض إكسبو الدولي 2020. وفيما يلي نص الكلمة: «نحتفل اليوم بمرور 30 عاماً على انطلاق أولى رحلات طيران الإمارات، في 25 أكتوبر 1985، وقد حققنا خلال هذه السنوات نجاحات باهرة وأصبحت طيران الإمارات واحدة من أكبر وأشهر الناقلات الدولية في العالم، وتمكنت خلال فترة زمنية قصيرة من تغطية قارات العالم الست وباتت تعد من أسرع الناقلات نمواً ونالت العديد من الجوائز العالمية بفضل تميز منتجاتها وجودة خدماتها. «لقد جاء تأسيس ونجاح طيران الإمارات بفضل الرؤية المستقبلية الحكيمة لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي. فقد أدرك سموه أهمية قطاع الطيران لاقتصاد دبي ودولة الإمارات، وضرورة وجود ناقلة قوية تواكب زخم النمو في هذه المدينة الحيوية، وأرادها سموه منذ البداية شركة تعمل وفق أعلى معايير الجودة والفخامة، ونموذج عمل يحتذى في المنطقة والعالم. «ويحضرني في هذه المناسبة مواقف صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، رعاه الله، في العام 1985 وتوجيهاته لفريق العمل المشرف على تأسيس طيران الإمارات آنذاك، وكيف أن توجيهات سموه كانت بمثابة الماء الذي روى جذور طيران الإمارات في تلك الفترة ولا يزال، ما مهد الطريق أمام هذه الناقلة التي تحمل اسم وعلم دولة الإمارات لكي تلعب دوراً حاسماً في دفع مطار دبي الدولي إلى المرتبة الأولى ضمن قائمة أكثر المطارات حركةً في العالم. «ويأتي احتفالنا بذكرى الانطلاقة ونحن أكثر عزماً على مواصلة التميز والتفرد الذي حققناه، مع مواصلة تحقيق الأرباح وتعزيز السمعة العالمية التي بلغناها. «فقد واصلت طيران الإمارات، التي تعتمد على مواردها المالية الذاتية، معاكسة اتجاهات صناعة الطيران العالمية وتحقيق أرباح متنامية طوال السنوات الماضية، كما واصلت استثماراتها لدعم النمو المستقبلي، حيث تبلغ طلبياتها المؤكدة حتى الآن 267 طائرة جديدة بقيمة 128 مليار دولار. وعلى الرغم من نجاحاتنا الكبيرة، فإننا لا نرى فيها سوى محطات على درب طويل، عرفنا بدايته ولا نعلم له نهاية، وإذا كان من الطبيعي أن تملأ هذه النجاحات أنفسنا بالثقة والتفاؤل والفخر، فإنها تحفزنا أيضاً للمزيد من العمل، والاهتمام أكثر بالجودة والتميّز والابتكار، فالحفاظ على النجاح ممكن فقط بتطوير الإنجازات، والانطلاق منها إلى آفاق جديدة. «إن نجاح طيران الإمارات يرتكز، ومنذ البداية، على الابتكار ومعايير الخدمة العالية التي انتهجتها، والتي جعلت منها نموذجاً فريداً، مع الاستمرار في تطوير هذه المنتجات والابتكار والاستثمار في مختلف العمليات والمنتجات والخدمات، فكانت مبادِرةً سباقةً في العديد من المبتكرات، سواء في الأجواء أم على الأرض، وهي منجزات عززت نجاحها على الصعيد العالمي، ومكنتها من مواصلة الربحية. «ومع استعداداتنا لاستضافة معرض إكسبو الدولي 2020، فإن دبي تتوقع استقبال 20 مليون زائر وتحقيق 300 مليار درهم سنوياً من عائدات السياحة، وسوف تلعب طيران الإمارات دوراً مؤثراً في الوصول إلى هذا الهدف، فهي تربط دبي اليوم مع أكثر من 140 مدينة عالمية، وتسهل تدفق وانسياب حركة التجارة والسياحة عبر ست قارات. «وفي الوقت الذي تمضي دبي قدماً في استثماراتها لتعزيز البنية التحتية لتلبية متطلبات النمو المستقبلي، فإن طيران الإمارات تواصل تكثيف جهودها لتحقيق الهدف ذاته، ففي العام 2020، سيزيد عدد المسافرين الذين ستنقلهم طيران الإمارات على 70 مليوناً، كما سيضم أسطولها أكثر من 300 طائرة، ونحن نعمل على تطوير مواردنا البشرية، وبناء مرافق متطورة لدعم عمليات بهذا الحجم. «إن طيران الإمارات تشغل اليوم واحداً من أحدث أساطيل الطائرات في الأجواء وأعلاها كفاءة. فقد تسلمنا خلال العام الماضي 24 طائرة ركاب وشحن جديدة جميعها من طرازي إيرباص A380 وبوينج 777. «وتسهم هذه الطائرات الجديدة، التي تتضمن أحدث ما توصلت إليه التكنولوجيا، في مساعدتنا على تحسين الكفاءة العامة في استهلاك الوقود وخفض الضجيج وتقليل التأثيرات على البيئة. «ولا يسعني في الختام إلا أن أتوجه بعظيم الشكر والعرفان إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، رعاه الله، على متابعته الدائمة ورعايته الكريمة لطيران الإمارات ولصناعة الطيران في الدولة عامة. «كما لا يفوتني الإشادة بالجهود التي بذلها جميع العاملين في طيران الإمارات بدءاً من مرحلة التأسيس وحتى يومنا هذا، فلهم مني بالغ التقدير، وسوف نمضي قدماً بفضل تفانيهم وإخلاصهم في العمل لمواصلة ريادتنا في صناعة الطيران». * الرئيس الأعلى الرئيس التنفيذي لطيران الإمارات والمجموعة

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا