• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

أكد الدعم في مجال التنمية المستدامة

سلطان الجابر: الإمارات تمد جسور التعاون مع المجتمع الدولي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 25 أكتوبر 2015

بادانج (وام) أكد معالي الدكتور سلطان بن أحمد سلطان الجابر وزير دولة أن دولة الإمارات تنتهج مبدأ مد جسور التواصل والتعاون مع المجتمع الدولي ودعم كل الجهود الهادفة إلى تعزيز وتوسيع وتطوير التعاون في مختلف المجالات التي تسهم في تحقيق التنمية المستدامة. وأشار معاليه خلال ترؤسه وفد الدولة المشارك في الاجتماع الوزاري الـ 15 لرابطة الدول المطلة على المحيط الهندي الذي اختتم أمس واستمر أربعة أيام في مدينة بادانج الإندونيسية، إلى أهمية الدور الذي تقوم به الدول المطلة على منطقة المحيط الهندي في تعزيز اقتصادات المنطقة. وشدد على ضرورة التعاون بين الدول الأعضاء في مجالات التجارة والاستثمار وتطوير التكنولوجيا وتعزيز الأمن الملاحي، داعياً أعضاء الرابطة إلى التركيز على تفعيل دور سكان المنطقة الذين يزيد عددهم على ملياري نسمة وتشجيعهم على المساهمة في إيجاد حلول للتحديات التي تواجه العالم. وأوضح معاليه - خلال مشاركته في سلسلة من الاجتماعات الوزارية - أن التجارة البحرية كانت ولا تزال أحد الأنشطة الاقتصادية الرئيسية في دولة الإمارات، مشيرا إلى حرصها على استمرار التواصل والتعاون مع دول المنطقة لتعزيز السلامة والأمن في مياه المحيط الهندي. وأضاف أن الإمارات ترحب بالجهود المبذولة لتطوير البنية التحتية المؤسسية اللازمة لتعزيز التقارب والتعاون على المستويات كافة بين شعوب وحكومات واقتصادات وثقافات المنطقة وذلك بما يسهم في تحقيق الأمن والاستقرار والازدهار المنشود لكل بلدانها، مؤكدا أهمية التزام جميع الحكومات الإقليمية بالتعاون والتنسيق في ما بينها لتعزيز استقرار وازدهار شعوبها. وضم وفد الدولة ممثلين من وزارتي الخارجية والاقتصاد وأحمد عبدالله المصلي سفير الدولة لدى الجمهورية الإندونيسية. وتناولت الدورة الحالية من الاجتماع مجموعة من المواضيع محط الاهتمام المشترك بين دول المنطقة بما في ذلك أمن وسلامة الملاحة البحرية والتجارة والاستثمار وإدارة مصائد الأسماك وإدارة المخاطر والكوارث والعلوم والتكنولوجيا والتصدي لتداعيات تغير المناخ والسياحة والتبادل الثقافي. وتطرق الاجتماع إلى موضوعات تعزيز الدور الإقليمي لدول المنطقة وفتح مجالات جديدة للحوار مع شركاء رئيسيين مثل الصين وألمانيا ومصر وفرنسا واليابان والمملكة المتحدة والولايات المتحدة الأميركية وكذلك مع القطاع الخاص بجانب مناقشة مواضيع تمكين المرأة والتصدي لتداعيات تغير المناخ والموضوعات ذات الاهتمام المشترك. وتعد رابطة الدول المطلة على المحيط الهندي منظمة دولية تضم ممثلين عن الحكومات وقطاع الأعمال والأوساط الأكاديمية وتهدف إلى تعزيز التعاون ودعم نمو اقتصاد الدول الأعضاء.. وتشارك الإمارات بفعالية في اجتماعات الرابطة التي تسعى للقيام بدور عملي يسهم في تمكين مختلف أنشطة التنمية في المنطقة. وعلى هامش اجتماع المجلس الوزاري لدول رابطة الدول المطلة على المحيط الهندي، بحث معالي الدكتور سلطان أحمد الجابر وسعادة السفير كيه في بهاجيراث الأمين العام للرابطة الدور الفاعل الذي تقوم به دولة الإمارات في الرابطة وسبل تعزيز التعاون في مختلف المجالات بما في ذلك بناء القدرات وتطوير التكنولوجيا وتعزيز أمن وسلامة الملاحة التجارية. وأكد الدكتور الجابر ضرورة التركيز على جهود التصدي لتداعيات ظاهرة تغير المناخ مسلطا الضوء على المساعي الحثيثة التي تبذلها دولة الإمارات لإيجاد حلول فعالة للتحديات البيئية والمناخية التي تواجه المنطقة، موضحا أن الطاقة المتجددة لها دور أساسي في الحد من تداعيات تغير المناخ والتكيف معها إلى جانب ما توفره من منافع اجتماعية واقتصادية للعديد من البلدان الساحلية وتلك المكونة من جزر.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا