• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

"أخبار الأدب" تحتفي بجمال الغيطاني في عدد خاص

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 24 أكتوبر 2015

مهند الصباغ

قدمت جريدة "أخبار الأدب" عددًا خاصًا، عن الروائي الكبير جمال الغيطاني -الذي توفي الأحد الماضي- مؤسس أول جريدة ثقافية "أخبار الأدب" عام 1993، ورئيس تحريرها لـ17 عامًا، في وداع واحد من أعمدة الرواية العربية.

العدد ضم شهادات لصحفيي أخبار الأدب، الذين عملوا مع الغيطاني منذ تأسيس الجريدة، طارق الطاهر، ياسر عبدالحافظ، منصورة عز الدين، حسن عبدالموجود، إيهاب الحضري، مرفت عمارة، أسامة فاروق، بالإضافة إلى شهادتين من فانسان جوري، وخوان غويتسولو.

عدد جمال الغيطاني الخاص ضم مجموعة كبيرة من الصور النادرة للغيطاني مع صحفيي الجريدة المؤسسين، منها صور في إحدى غرف الهرم الأكبر، وقتما كانوا يعدون عددا خاصا عن الأهرام، بالإضافة إلى صور مع نجيب محفوظ، وأخرى له أثناء تأدية مناسك الحج.

يبدأ العدد بقصة قصيرة عنوانها "زيارة" كتبها جمال الغيطاني، ونشرتها مجلة الأديب اللبنانية يوليو 1963، ثم شهادته الأخيرة التي كتبها ليلقيها في احتفالية أخبار اليوم التي أقيمت في "بيت السحيمي، ولكنه لم يلقها، ونشرتها أخبار الأدب بخطه، ويقول في جزء منها "جئت إلى العالم راويًا، بدأ ذلك منذ طفولتي المبكرة، قرأت أول رواية البؤساء لفيكتور هوجو، القراءة فتحت باب التعليم، ومما أحمد الله عليه أن رغبتي في القراءة متزايدة".

طارق الطاهر، رئيس تحرير الجريدة، نشر شهادة بعنوان "لم أكن أعلم أنه الحديث الأخير"، يحكي فيها عن رؤيته لجمال الغيطاني للمرة الأخيرة، بعد معرفته خبر انتقال صاحب "الزيني بركات" إلى مستشفى الجلاء العسكري، ولقائه بزوجة الغيطاني الكاتبة الكبيرة ماجدة الجندي، أما فانسان جوري، بدأ شهادته كاتبًا "لعشاق الأدب اقرأوا للصوفي العبقري جمال الغيطاني، اقرأوا له في هذا العصر ذي النزعة العدمية، في فترات اليأس هذه".

في العدد، نُشرت موضوعات حررها جمال الغيطاني وقتما كان محررًا حربيًا، وأخرى وهو محرر أدبي، منها موضوع نُشر عام 1972، بعنوان "بعد 3 أعوام من استشهاد عبدالمنعم رياض.. أبطال كثيرون ينبضون بروح الشهيد"، وآخر بعنوان "الحياة في مدن المواجهة"، وهو معايشة ورصد لحياة المواطنين في بورسعيد ومن القناة والدفاع الشعبي، بالإضافة إلى تقرير عن لقاء الرئيس الراحل عبدالناصر بالمقاتلين في السويس، ولقائه بعدد من الجنود الذين فوجئوا بزيارة عبد الناصر لهم لدعمهم.

... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا