• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

وزير التجارة والصناعة المصري يبحث التعاون الاقتصادي مع فرنسا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 03 فبراير 2014

القاهرة (د ب أ) - توجه وزير التجارة والصناعة المصري منير فخري عبدالنور أمس إلى باريس في بداية جولة خارجية تشمل زيارة فرنسا وألمانيا والولايات المتحدة لشرح آخر التطورات في مصر وبحث سبل دعم علاقات التعاون بين مصر وهذه الدول. وقال وزير التجارة قبل مغادرته إنه يحمل رسالة لمجتمع الأعمال بالدول الثلاث فرنسا وألمانيا والولايات المتحدة والهدف منها الطمأنة وتعميق العلاقات الاقتصادية والتجارية إضافة إلى رسالة سياسية للمسؤولين تتناول طرح الوضع السياسي في مصر ونحن على أعتاب تنفيذ خطوات مهمة لخريطة الطريق وتصحيح الصورة المغلوطة لمصر في وسائل الإعلام الغربية.

وأضاف «للأسف الإعلام الغربي سواء كان الأوروبي أو الأميركي ينقل نقلا غير دقيق لما يحدث في مصر والأمر يحتاج لشرح وعرض لحقيقة الأوضاع في مصر حيث يصرون على أن ما حدث في مصر 30 يونيو وما بعده هو انقلاب عسكري وينقل إعلامهم بأن ترشح المشير عبدالفتاح السيسي يعنى أن مصر مقبلة على حكم عسكري وديكتاتوري».وقال: «سأوضح خلال الجولة الصورة المنتشرة في الإعلام الغربي وهى بعيدة عن الحقيقة وما حدث في 30 يونيو إرادة شعب واختيار واضح للشعب المصري وما يشاع من عودة الديكتاتورية العسكرية أصبح من رابع المستحيلات في ظل وجود شعب استطاع التخلص من نظامين في ثلاث سنوات حيث تخلص الشعب من ديكتاتورية نظام مبارك والفاشية الدينية للإخوان».

وتابع «لن يقبل الشعب المصري أن يرضخ لأي ديكتاتورية عسكرية كانت أو غيرها إضافة إلى الدستور الجديد الذي قلص سلطات رئيس الجمهورية التي كانت في السابق وعلى الرئيس القادم أن يتعامل مع البرلمان الذي جاء بانتخابات حرة إلى جانب أن الثقافة العامة في القرن الحالي لا يمكن أن تقبل الديكتاتوريات».

وقال وزير التجارة إن هذه الجولة مهمة خاصة بعد إقرار الشعب المصري للدستور والتأكيد على إصرار الشعب المصري على تنفيذ خارطة الطريق حيث تقف مصر على أرضية صلبة وتؤمن بقضيتها وتحقيق أهدافها ومن المتوقع أن تشهد الأيام القادمة تحسنا في علاقات مصر السياسية مع هذه الدول ومعظم دول العالم في كل المجالات السياسية والاقتصادية والتجارية.

وأشار إلى أنه سيعرض على مسؤولي الدول الثلاث حقيقة الأوضاع بمصر وإبلاغهم برسالة بأن مصر على مشارف إقرار الانتخابات الرئاسية والبرلمانية والعمل على تصحيح الصورة المغلوطة وغير العادلة والتي يظهرها إعلام الغرب للأوضاع في مصر.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا