• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

تحركات عموري وباستوس تقضي على دفاع «الأخضر»

الضربات المبكرة تعطي الأفضلية لـ «البنفسج»

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 24 أكتوبر 2015

لعبت تحركات الثنائي عمر عبد الرحمن وباستوس دوراً كبيراً في إرباك صفوف الشباب، في ظل التمركز غير السليم للدفاع الشبابي والأخطاء الفردية التي تسببت في الخسارة الكبيرة للفريق. وجاءت المباراة في المجمل سريعة من الفريقين، لكن الأفضلية للعين الذي استغل الأخطاء الدفاعية بشكل جيد، من خلال تحركات عمر عبد الرحمن الذي شكل الهم الأكبر على دفع الشباب، وبدا الخط الخلفي للجوارح مهزوزاً إلى درجة كبيرة، خصوصاً في التمركز داخل منطقة الجزاء، وفي التعامل مع تمريرات لاعبي «الزعيم».

وتسبب الهدف المبكر الذي سجله عمر عبد الرحمن في الثانية 62 في حالة من الارتباك الكبيرة داخل صفوف الشباب على صعيد الخطوط الثلاثة، سواء الدفاع الذي ظهر مرتبكاً أو الوسط الذي منح الفرصة للاعبي وسط العين للسيطرة على منطقة المناورات والهجوم الذي جاء من دون أنياب حقيقية.

وفي الوقت الذي ظهر فيه الوسط العيناوي بفاعلية كبيرة، ظهر الوسط الشبابي كسولاً بدرجة كبيرة، خصوصاً التشيلي فيلانويفا الذي لم يكن في يومه على الإطلاق، ورغم الفاعلية بعض الشيء للمهاجم لوفانور، إلا أن ذلك لم يشفع له في ظل حالة الارتباك التي سيطرت على الفريق بشكل عام بعد تسجيل العين لهدفين بعد مرور 21 دقيقة فقط، وجاء تأكيد التفوق العيناوي بالهدف الثالث من ضربة جزاء ليقضي على طموحات الشباب في المباراة تماماً.

في الشوط الثاني، كانت الحالة مشابهة تماماً لما حدث في الشوط الأول، حيث نجح العين في تسجيل هدف رابع بعد مرور خمس دقائق فقط، الأمر الذي أسهم في مزيد من الثقة للاعبيه، وظهر ذلك من خلال تحركات الوسط والهجوم العيناوي، واختفاء وسط الشباب أمام غزوات عمر عبد الرحمن وباستوس، ومن ثم محمد عبد الرحمن عندما شارك في اللقاء.

في المجمل، كان العين الأفضل على صعيد التنظيم الدفاعي والهجومي، وفي المقابل ظهر الشباب مرتبكاً منذ الدقيقة الثانية التي سجل فيها الزعيم هدف السبق.​

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا