• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

المعلم يرفض فتح ملف الرئيس ويجهض «جنيف 3» قبل انطلاقها غداً

المعارضة السورية: الهدف تشكيل «هيئة انتقالية» من دون الأسد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 13 مارس 2016

عواصم (وكالات)

شدد محمد علوش كبير مفاوضي الهيئة العليا للمفاوضات المنبثقة عن المعارضة السورية، لدى وصوله أمس إلى جنيف في رفقة رئيس الوفد أسعد الزعبي، على أن الهدف من جولة المباحثات التي ستنطلق غداً، تشكيل هيئة حكم انتقالية لا مكان فيها للرئيس بشار الأسد. لكن وليد المعلم وزير خارجية النظام الحاكم، أكد اعتبار الأسد «خطاً أحمر» قائلاً في مؤتمر صحفي في دمشق «نحن لن نحاور أحداً يتحدث عن مقام الرئاسة.. وإذا استمروا في هذا النهج لا داعي لقدومهم إلى جنيف». وأكد المعلم مشاركة الحكومة في المحادثات التي تقودها الأمم المتحدة، لكنه قال إن هذه المحادثات ستفشل «إذا كان في ذهن المعارضة أو في تعليماتها أوهام بأنها ستستلم السلطة في جنيف بعد أن فشلت في استلامها في الميدان»، رافضاً وضع قضية الانتخابات الرئاسية التي تحدث عنها الموفد الدولي ستيفان دي ميستورا على جدول أعمال المحادثات.

ووصل الزعبي وعلوش معاً بعد ظهر أمس، إلى أحد الفنادق وسط جنيف من دون الإدلاء بأي تصريح، وذلك بعد ساعات من تحذير المعلم من أن الوفد الحكومي لن ينتظر أكثر من 24 ساعة إذا لم تصل المعارضة إلى جنيف. كما بدأ أمس وصول أعضاء من المعارضة السورية في الداخل، بينهم المنسق العام «لهيئة التنسيق الوطنية» السورية حسن عبد العظيم وممثلون لـ«جبهة التغيير والتحرير» المعارضة للمشاركة في الجولة الجديدة من المفاوضات والتي تختلف عن سابقاتها كونها تترافق مع اتفاق هدنة لا يزال صامداً منذ أسبوعين رغم الخروقات وتبادل الاتهامات بشأنها.

ويشكل مصير الأسد نقطة خلاف محورية بين طرفي النزاع والدول الداعمة لكل منهما، إذ تتمسك المعارضة بأن لا دور له في المرحلة الانتقالية وعليه الرحيل في بدايتها، في حين يصر النظام على أن مصير الأسد يتقرر فقط من خلال صناديق الاقتراع. ومن المقرر أن تستمر «جنيف 3»، 10 أيام لتنتهي في الـ24 الشهر الحالي، وسيتم التباحث فيها، حسب دي ميستورا، بشأن 3 مسائل هي تشكيل حكومة جديدة جامعة، ودستور جديد وإجراء انتخابات في الأشهر الـ18 المقبلة اعتباراً من موعد بدء المفاوضات. وفي مؤتمره الصحفي في دمشق أمس، تطرق المعلم إلى تصريحات دي ميستورا التي قال فيها إن الانتخابات الرئاسية والتشريعية ستجري خلال 18 شهراً، معتبراً أن «الانتخابات البرلمانية هو نص موجود في وثائق فيينا، أما الرئاسة فلا يحق له (المبعوث الأممي) ولا لغيره كائناً من كان أن يتحدث عن انتخابات رئاسية...فهي حق حصري للشعب السوري».

وأشار المعلم إلى أنه خلال جولة المفاوضات الأولى نهاية يناير «انتظرنا طويلاً ولم يأتوا (المعارضة)، وحين أتوا جلسوا في الفندق، مشدداً على أنه «يجب أن يأتوا إلى مبنى الأمم المتحدة للحوار وإلا فإن وفدنا سينتظر 24 ساعة ويعود، لن نضيع وقتنا». ورداً على مواقف المعلم، قال حسن عبد العظيم في جنيف «النظام السوري لا يريد حلاً سياسياً، لأنه يعرف أن أي حل سياسي وفق بيان جنيف وتنفيذه في جنيف 3 بحضور المعارضة، سيأتي بنظام جديد ويحقق انتقالاً جديداً للسلطة من نظام قديم إلى نظام جديد». ورأى عبد العظيم أن «النظام كان يراهن على عدم حضور المعارضة إلى جنيف ... لكنها حاضرة وستحضر وتوحد خطابها ورؤيتها واستراتيجيتها التفاوضية». وشدد المعلم على أن الأسد «خط أحمر» ومسألة مصيره خارج الطرح في محادثات السلام في جنيف. وفي هذا السياق، قال عبد العظيم إن «إرادة التغيير في يد الشعب السوري، بالإضافة إلى أن بيان جنيف والبيانات الأخرى بهذا الصدد، لا تشترط بقاء الأسد وتعتبر أن القرار في يد السوريين وهم من يقررون مستقبل أي رئيس ومستقبل أي نظام». وفيما جددت موسكو مطالبتها بمشاركة الأكراد وتوحيد جماعات المعارضة في المفاوضات، رأى دي ميستورا أن على أكراد سوريا أن يتمكنوا من التعبير عن رأيهم حول مستقبل بلادهم السياسي ودستورها رغم عدم دعوتهم إلى هذه الجولة. ورأى دي ميستورا أن الانتخابات التشريعية التي دعا إليها الأسد في 13 أبريل المقبل، « لن يكون لها أي قيمة». وقال «بالنسبة لي، الانتخابات الوحيدة المهمة هي تلك التي قررها مجلس الأمن الدولي. حتى لو جرت انتخابات غداً أو بعد غد، ستنظم أخرى هذه المرة بإشراف الأمم المتحدة».

«تيار الغد» تَجَمُع معارض جديد برئاسة الجربا ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا