• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

احترام الخصوصية واجب ديني وأخلاقي

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 24 أكتوبر 2015

سلوكيات غريبة ودخيلة على مجتمعنا وتسبب الكثير من المشاكل

قالت فاطمة حسن الشحي طالبة: نلاحظ انتشاراً مذهلاً لسلوك خاطئ يتخذه الأشخاص بتصوير كل ما يكون أمامهم سواء من أشخاص أو حوادث أو أمور ليست صالحة للتصوير والنشر.

ولعدم وجود رقابة في السابق فإن مثل هذه التصرفات تسببت في عواقب وخيمة، ولكن اليوم ولله الحمد بفضل القوانين الرادعة نلاحظ أنه تتم معاقبة كل من تسول له نفسه بأن ينتهك حرية الغير بالتعدي على خصوصيته. ومن أسباب انتشار هذه الظاهرة تعدد مواقع التواصل الاجتماعي، ولذلك مما يجعل الشخص في تحدٍ مع نفسه لأن يأتي بالحدث الحصري والجديد لتزيد متابعيه وليحظى حسابه بالمتابعة من قبل الآخرين.

مضيفة الشحي: إنني لا أقبل شخصياً أن يتعدى أي شخص على خصوصيتي أينما كنت، وكل ما أفعله يعتبر حرية شخصية ولا علاقة للآخرين به. ويجب على الجهات المختصة معاقبة كل من ينشر فيديو أو صورة ليس له أي علاقة أو صلة فيه.

وأشار خالد علي أحمد، موظف في طيران الإمارات، إلى أنه وللأسف الشديد أصبحت اليوم حتى الأحداث المؤلمة مثل حوادث السيارات والسير موضوع «لقمة عيش» للمصورين الذين يبحثون عن مائدة لتغذية عدستهم، مما يسبب ذلك في حالة يرثى لها لأهل المعني بالموضوع أو الذي أصيب في الحادث، فعلينا احترام الآخرين ولا نندفع بتصرفاتنا اللاواعية، موضحاً أن أغلب الناس اليوم يعيشون في وقت فراغ كبير مما يقضونه أغلب الوقت على مواقع التواصل الاجتماعي، مما يجعلهم يبحثون عن صناعة الموضوع الذي يترك جدلاً ويساعد في انتشار حسابهم على حساب مشاعر الآخرين.

وقال سلطان ناصر ، موظف في أحد البنوك: اليوم يوجد انتشار كبير لمثل هذه التصرفات، والمشاهير يعانون من هذه المسألة بشكل أكبر، وأصبح لا يوجد لديهم خصوصية، وإن كانت هناك محبة وإعجاب ولكن من الواجب توافر الاحترام الذاتي للشخص، وعدم تجاوز خصوصيته. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض