• الجمعة 07 جمادى الآخرة 1439هـ - 23 فبراير 2018م

اطلع على الوثيقة الوطنية المطورة لمنهج التربية الوطنية

«الوزاري للخدمات» يناقش لائحة الموارد البشرية في الجهات الاتحادية المستقلة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 28 يناير 2013

أبوظبي (وام) - ناقش المجلس الوزاري للخدمات برئاسة سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة خلال اجتماعه الدوري الذي عقد امس بقصر الرئاسة في أبوظبي مشروع لائحة الموارد البشرية في الجهات الاتحادية المستقلة.

وتهدف اللائحة إلى توحيد الاحكام الخاصة بالموارد البشرية في الجهات الاتحادية المستقلة بما يتفق والمطبق في الوزارات الاتحادية وخاصة في الامور المتعلقة بالنقل والندب والتدريب والتطوير والمهمات الرسمية والتدريبية والمخالفات الوظيفية وأسباب انتهاء الخدمة وعلاقات العمل وغير ذلك من الجوانب الإدارية مما ينعكس إيجابا على عملية الاستقرار الوظيفي في كافة الوزارات والجهات الاتحادية.

واطلع المجلس على الوثيقة الوطنية المطورة لمنهج التربية الوطنية لطلبة التعليم العام والتعليم الخاص من صفوف رياض الاطفال وحتى الفصل الثاني عشر والتي تم اعدادها من قبل لجنة تطوير المناهج الوطنية.

وتعد الوثيقة إطارا مرجعيا لمادة التربية الوطنية وتتضمن تطويرا للمنهج وفقا للاتجاهات العالمية في بناء المناهج، وروعي فيها تأكيد القيم والاخلاق الوطنية وتعزيز الولاء والانتماء الوطني وممارسة المواطنة قولا وسلوكا.

إضافة إلى ترسيخ عناصر الهوية والثقافة الوطنية والتعريف برموز الدولة من القادة المؤسسين والقادة الحكام وأدوارهم في المحافظة على الاتحاد والتعريف بالدولة والحكومة والقانون والاقتصاد الوطني وترسيخ اسس المشاركة المجتمعية الفاعلة على مستوى الفرد والجماعة.

ووافق المجلس الوزاري للخدمات مبدئيا على الطلب المقدم من برنامج الشيخ زايد للاسكان لتعديل بعض احكام القانون الاتحادي رقم 10 لسنة 2009 بشأن برنامج الشيخ زايد للاسكان ويشمل التعديل توفير تغطية قانونية للحالات الانسانية التي تستدعي المساعدة السكنية وإعادة النظر في الضوابط المتعلقة بالسداد بما يضمن المصلحة العامة للبرنامج.

واطلع المجلس الوزاري خلال اجتماعه على تقارير ديوان المحاسبة عن الحساب الختامي للهيئة العامة للشؤون الاسلامية والاوقاف والمركز الوطني للاحصاء، كما ناقش عددا من الموضوعات الاخرى المدرجة على جدول اعماله واتخذ بشأنها القرارات المناسبة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا