• الأربعاء 03 ربيع الأول 1439هـ - 22 نوفمبر 2017م

خطوة جديدة نحو تعزيز سمعة الدولة

«الإمارات للفضاء»: إطلاق «نايف 1» نجاح جديد للبرنامج الفضائي الإماراتي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 17 فبراير 2017

أبوظبي (وام)

اعتبر مسؤولون في وكالة الإمارات للفضاء نجاح إطلاق «نايف-1» أول قمر صناعي نانومتري إماراتي إلى الفضاء الخارجي، إضافة أخرى متميزة إلى سلسلة النجاحات البارزة التي حققها برنامج الدولة الفضائي وخطوة جديدة نحو تعزيز سمعة الدولة ضمن قطاع الفضاء العالمي.

وأوضح الدكتور خليفة محمد الرميثي رئيس مجلس إدارة الوكالة أن الدعم اللامحدود، والمتابعة الحثيثة من القيادة الرشيدة لمختلف المشاريع الفضائية للدولة كان له الأثر الأكبر في تحقيق قطاع الفضاء الإماراتي العديد من الإنجازات الفضائية، وآخرها النجاح في إطلاق «نايف 1» الذي يتماشى مع الجهود الرامية إلى الوصول للرؤية الطموحة للدولة في تعزيز وتطوير برنامج فضائي وطني عالمي المستوى.

وقال الرميثي، إن النجاح في إطلاق قمر صناعي آخر تأكيد لإصرار الدولة على تعزيز مكانتها بين نظيراتها التي تتمتع ببرامج فضائية متقدمة بوصفها دولة رائدة، وقادرة على إطلاق وإدارة مشاريع فضائية متطورة وقيادة التطورات العلمية والمعرفية، بما تمتلكه من قاعدة صلبة ينجح من خلالها برنامجها الفضائي في النمو والتطور، وتقديم خدمات تساهم في رفاه البشرية. وأعرب عن فخره بنجاح إطلاق القمر في عصر تنمو فيه الدولة على مختلف الصعد، وتحديداً في مجال الفضاء، منوهاً إلى أن «نايف-1» يأتي بعد يوم من إطلاق أحد أكبر المشاريع الفضائية الطموحة على مستوى العالم، ألا وهو مشروع «المريخ 2117»، مؤكداً أن هذه هي البداية فقط فيما ينتظر الدولة مستقبل مزدهر في مجال يخوض غماره عدد قليل من الدول.

من جانبه، توجه الدكتور محمد ناصر الأحبابي مدير عام الوكالة بالتهنئة إلى جميع القائمين على المشروع من فريق العمل والمهندسين إلى الطلاب، متمنياً لهم التوفيق خلال مهامهم البحثية ومستقبلهم العلمي، مشيراً إلى أن النجاح في إطلاق «نايف 1» هو بمثابة دليل على المقدرات الفضائية والعقول المتخصصة في علوم الفضاء والأقمار الصناعية التي تذخر بها الدولة.

وقال الأحبابي، إن من شأن «نايف-1» تعزيز البنية التحتية من الأصول الفضائية التي تتمتع به الدولة، حيث ينضم إلى مجموعة من الأقمار الصناعية الأخرى التي تشغلها الدولة في مدار الأرض وتعمل كل منها بكفاءة عالية وتقدم كل منها إسهامات كبيرة للدولة، سواء على صعيد المساعي العلمية أو النواحي التجارية.

واعتبر أن من شأن القمر الصناعي الجديد دعم جهود البحث العلمي والأكاديمي في الدولة، حيث سيكون له انعكاسات إيجابية على جهود تطوير المقدرات الوطنية في مجالات علوم وتكنولوجيا الفضاء وتوجهات الدولة نحو اقتصاد مبني على المعرفة، معرباً عن تطلعه إلى مساهمات العلماء والمهندسين القائمين على المشروع.

وكان يوم أمس الأول شهد بنجاح إطلاق «نايف -1» أول قمر صناعي «نانومتري» إماراتي إلى الفضاء الخارجي، وعقب‏ 18‏ دقيقة و‏ 32‏ ثانية من عملية الإطلاق، ووصول القمر إلى مداره الفضائي على بعد نحو‏ 512 كيلومترا عن سطح الأرض تلقت المحطة الأرضية أول إشارة منه.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا