• الاثنين 10 جمادى الآخرة 1439هـ - 26 فبراير 2018م

الصحيفة العبرية تحمّل نتنياهو مسؤولة «حرب مقبلة» في غزة

حرب كلامية بين السفير الأميركي و«هاآرتس»

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 10 فبراير 2018

القدس المحتلة (وكالات)

هاجم السفير الأميركي لدى إسرائيل ديفيد فريدمان، أمس صحيفة «هاآرتس» العبرية اليسارية، متسائلاً عما إذا كان لديها «حشمة» بعد مقال نشرته تضمن هجوماً عنيفاً عليه بسبب تبرعه لمستوطنة يهودية في الضفة الغربية المحتلة. وقد أعلن فريدمان أنه قدم سيارة إسعاف للمستوطنة قبل 20 عاماً، منتقداً «القادة» الفلسطينيين الذين أشادوا بعملية قتل حاخام مستوطن منتصف يناير الماضي، رغم أن الرئيس محمود عباس لم يتطرق إلى ذلك. وكتب جيدون ليفي، وهو ناقد قوي للاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية، مقالاً في هاآرتس بشأن المستوطنة المعروفة باسم «هار براخا» (جبل البركات بالعبرية) ووصفها بأنها «جبل اللعنات». كما انتقد ليفي السفير فريدمان الذي تبرع علانية بسيارة إسعاف للمستوطنة، حيث اغتالت قوات الاحتلال فجر الثلاثاء الماضي، الشهيد أحمد جرار المتهم بقتل الحاخام قرب مستوطنة هار براخا.

وتتهم مقالة الكاتب جيدون ليفي، فريدمان بتشجيع وتمويل جرائم الحرب وانتهاك القانون الدولي.

ويمتلك فريدمان، وهو يهودي أرثوذكسي، عدداً من الاستثمارات في إسرائيل وفي المستوطنات اليهودية بالضفة المحتلة.

في سياق آخر، حملت هاآرتس، إسرائيل المسؤولية عن «حرب غزة القادمة». وقالت تحت عنوان: «إسرائيل هي المسؤولة عن حرب غزة المقبلة»، إن خنق قطاع غزة «مؤامرة حمقاء» سترتد على الكيان الإسرائيلي وستتحمل مسؤوليتها الحكومة الإسرائيلية.

وحمَّلت الصحيفة حكومة بنيامين نتنياهو المسؤولية المباشرة عن أي حرب مقبلة قد تندلع في القطاع، نتيجة تردي الأوضاع الإنسانية فيه بسبب الحصار الإسرائيلي المشدد منذ 10 سنوات، إضافة إلى الإجراءات العقابية.