• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

قدرات خمينيز وسوء حظ الخديم يحسمان النتيجة

دبا الفجيرة الأفضل تنظيماً والنصر الأكثر خبرة

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 24 أكتوبر 2015

جاءت المباراة عكس المتوقع تماماً، حيث بدا دبا الفجيرة الأفضل رغم فوز النصر، ومنذ البداية وحتى النهاية كان الأفضل، من خلال تقارب خطوطه وأداء لاعبيه الفردي، خصوصاً المتألق طارق أحمد الذي كان فعالاً بدرجة كبيرة في الجهة اليسرى لفريقه، ومصدر الخطر الرئيسي لدفاع النصر، وكذلك كابي الذي أدى بشكل رائع أيضاً في هجوم «النواخذة»، وشكل خطورة بالغة بتحركاته على مرمى «العميد» النصراوي.

في المجمل، جاء أداء النصر ضعيفاً منذ بداية المباراة، وضاعف من السوء الهدف المبكر الذي دخل مرماه، في حين منح الهدف مزيداً من الثقة للاعبي دبا الفجيرة الذين بدوا أكثر تناغماً وانسجاماً، عكس لاعبي النصر الذين تباعدت المسافات بينهم، وكانت هناك مساحات كبيرة بين خطي الوسط والهجوم، الأمر الذي أتاح الفرصة لدفاع دبا الفجيرة للسيطرة على الأمور.

في الشوط الثاني، بدا النصر أفضل، واستعاد أجانبه جزءاً من مستواهم، خصوصاً خمينيز الذي كان له الفضل الأكبر في فوز فريقه بصناعته الهدف الأول، حيث منح الهدف مزيداً من قوة الدفع للاعبيه، وتحركوا بشكل جيد، خصوصاً الثنائي إيكوكو ومحمود خميس من الجهة اليسرى.

في المقابل، ظل دبا الفجيرة على مستواه، وهدد مرمى النصر كثيراً، لكن سوء الطالع وتوفيق حارس «العميد» والرعونة في اللمسة الأخيرة أمام المرمى، تحديداً من طارق الخديم، كلها عوامل حالت دون مزيد من الأهداف.

في المجمل، لعبت خبرة لاعبي النصر دوراً كبيراً في حسم النتيجة لمصلحة العميد، رغم أنه لم يكن الأفضل على الإطلاق طوال المباراة، سواء في الشكل التنظيمي في الخطوط الثلاثة أو على المستوى الفني وأداء لاعبيه الفردي باستثناء خمينيز الذي ظهر بمستوى جيد في الشوط الثاني تحديداً.​

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا