• السبت 27 ربيع الأول 1439هـ - 16 ديسمبر 2017م

مفاوضات بين الحكومة الصومالية والمتمردين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 01 مارس 2007

كمبالا-''الاتحاد'': اعلنت الحكومة الصومالية امس انها بدأت مفاوضات مع المنفذين المفترضين لهجمات استهدفت العاصمة مقديشو منذ اطاحة المحاكم الاسلامية واكد وزير الداخلية ان المسؤولين اتصلوا بالمتمردين وثمة مفاوضات حاليا. وكشف الرئيس الاوغندي يوري موسفيني إن حكومته على اتصال مستمر مع بعض قادة اتحاد ''المحاكم الإسلامية'' في الصومال لتأمين انتشار قوات حفظ السلام الأفريقية وإعادة الاستقرار إلى الدولة الصومالية بعد سنوات من غياب حكومة مركزية تحظى بقبول المجتمع الدولي.

وأكد موسفيني في مؤتمر صحفي عقده أمس انهم ابلغوا قادة المحاكم الإسلامية بان مهمتهم الأساسية في الصومال تتركز في تدريب وتأهيل قوات صومالية وطنية تكون قادرة على فرض هيبة الدولة، وقال إن القوات الصومالية الجديدة لن تستثني الإسلاميين وإنما سيكونون جزءا'' منها، كما أكد موسفيني إن القوات الأوغندية لن تشارك في أي نشاط عسكري يهدف إلى نزع سلاح الإسلاميين أو الدخول في معارك ضدهم. وأكد إن الجيش الأوغندي اكمل كل الترتيبات للمغادرة إلى مقديشو الأسبوع الحالي. ونفى موسفيني ما ظلت تردده دوائر المعارضة الأوغندية من أن القوات الأوغندية ستعمل كشرطي تابع للولايات المتحدة في منطقة القرن الأفريقي .

وعلى ذات الصعيد أكد مصدر عسكري أوغندي لـ(الاتحاد) إن القوات الأوغندية المشاركة في قوات حفظ السلام الأفريقية ستبدأ في مغادرة البلاد إلى الصومال في الساعات الأولى من صباح اليوم الخميس، وقال المصدر إن الهجمات الأخيرة على مطار مقديشو دفعت بالقادة العسكريين إلى اختيار مدينة بيداوة لتكون المحطة الأولى للقوات الأوغندية وستنتقل بعد ذلك برا'' إلى مقديشو. وكشف المصدر إن المشاورات التي أجراها وزير الدفاع الأوغندي والقائد العام للجيش الأوغندي في مقديشو الأسبوع الماضي مع الحكومة الصومالية الانتقالية والعسكريين الأثيوبيين توصلت إلى أن الجيش الأوغندي سيتمركز في المقر السابق لوزارة الدفاع الصومالية.