• الأحد 27 جمادى الآخرة 1438هـ - 26 مارس 2017م
  02:58    عبدالله بن زايد يطلق مسح رفاهية وتنمية الشباب        03:00     المرصد السوري : سد الفرات توقف عن العمل         03:06     تزايد فرص أحمد خليل في قيادة هجوم الإمارات أمام استراليا         03:09     مقاتلون سوريون تدعمهم أمريكا يحققون مكاسب على حساب تنظيم داعش الإرهابي         03:12     قوات الاحتلال الاسرائيلي تعتقل عشرة مواطنين من الضفة        03:21    محكمة مصرية تقضي بسجن 56 متهما في قضية غرق مركب مهاجرين مما أسفر عن مقتل 202         03:24     فتيات اماراتيات يتأهبن لتسلق جبل جيس        03:31     مقتل قيادي داعشي ألماني خلال معارك سد الفرات شمال شرق سوريا        03:34     داعش الارهابي يعدم ثلاثة مدنيين، لاتهامهم بدعم الشرطة شمال أفغانستان         03:49     خروج آلاف السكان من مدينة الرقة السورية خوفاً من انهيار سد الفرات     

8 شركات هوليوودية أمام القضاء بسبب الصم والبكم

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 24 أكتوبر 2015

لوس أنجلوس (أ ف ب)

تقدمت مجموعات مدافعة عن الصم والبكم في الولايات المتحدة بدعوى تتهم فيها شركات إنتاج كبرى في هوليوود، بينها ديزني وباراماونت وسوني، بالتمييز ضد هذه الفئة من الأشخاص.

وتأخذ هذه الدعوى التي تحمل اسم «كلاس اكشن» ورفعت هذا الأسبوع أمام محكمة في لوس أنجلوس بولاية كاليفورنيا غرب الولايات المتحدة، على ثماني شركات كبرى في الإنتاج السينمائي والتلفزيوني تسويقها عددا من الأفلام أو المسلسلات على أنها تحمل ترجمة خاصة بلغة الصم والبكم، لكن مع إغفال نقل كلمات الأغنيات الواردة فيها عبر هذه اللغة. ومن بين الإنتاجات التي أتت الدعوى على ذكرها أفلام معروفة بينها، «ذي جود فاذر» (1972) و«افنجيرز» (2012) و«منيينز» (2015) ومسلسلات لاقت نجاحاً كبيراً عبر خدمة «نتفليكس» بينها، «أورانج ايز ذي نيو بلاك»، و«هاوس أوف كاردز».

وقالت ميريديث شوجر رئيسة جمعية الكسندر جراهام بل للصم والبكم، وهي إحدى الجمعيات المشتكية، إن «التفسيرات والترجمات المرفقة مع الصور تمثل بالنسبة للأشخاص الصم أو أولئك الذين يعانون ضعفاً في السمع أمراً ضرورياً للفهم» خلال مشاهدة فيلم أو حلقة تلفزيونية.

وتطالب الجهات المشتكية بإرغام شركات الإنتاج المعنية بطرح أقراص «دي في دي» في الأسواق تتضمن الأعمال مترجمة بالكامل.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا