• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

تلعب دوراً مهماً في العلاج والتأهيل

الرياضة.. طريق المعاقين نحو الصحة النفسية

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 24 أكتوبر 2015

أحمد السعداوي (أبوظبي)

تلعب الرياضة واحداً من أهم الأدوار في تأهيل ذوي الاحتياجات على اختلاف حالاتهم. ومن هنا يولي «مركز الرعاية الخاصة»، بأبوظبي أهمية خاصة للأنشطة الرياضية، وقام بتنظيم يوم رياضي، أمس الأول، يتوزع فيه أغلب المنتسبين على رياضات متنوعة، تساهم تأديتهم لها في إنجاح الخطط العلاجية والتأهيلية، وبالتالي تنمية قدراتهم، فيصبحون أكثر قابلية للاعتماد على الذات والاندماج مع أقرانهم في المجتمع من الفئة العمرية نفسها.

تمرينات علاجية

تقول قمر الشريف مديرة الفعاليات بمركز الرعاية الخاصة «ممارسة ذوي الاحتياجات للرياضة إحدى وسائل العلاج الحديث المهمة، لأن كثيراً منها يأتي على هيئة تمرينات علاجية كإحدى طرق العلاج الطبيعي التي تساهم في تسريع عمليات التأهيل، وإكسابهم قوة ومرونة وتحملا وتوافقا عضليا عصبيا سليما، ولا يخفى هنا دور الجانب الترويحي للرياضة بما يكسبهم مهارات اجتماعية وخبرات تساعدهم على التمتع بالحياة والتواصل مع الغير بشكل أكثر سهولة، فضلاً عن تنمية الثقة بالنفس والاعتماد على الذات والروح الرياضية وعمل صداقات تخرج المعاق من عزلته.

وتورد أنه يجب وضع برامج لرياضات مختلفة تناسب كل فئة عمرية وكل حالة، وعلى سبيل المثال هناك السباحة والمشي والجري والقفز في المكان وأداء بعض التمرينات الحركية لمدة معينة، وكل ذلك تحت إشراف متخصصين حتى يتم اختيار ما يتناسب مع كل حالة، ومتابعة كل طفل وكتابة تقرير عنه حتى تكون مرجعاً أمام المختصين في المركز للتعرف إلى التطور والنمو الناتج عن البرامج والخطط العلاجية الموضوعة طبقاً لأحدث الدراسات العلمية.

وتلفت الشريف، إلى أن هناك مجموعة من العوامل الواجب مراعاتها عند وضع خطط التأهيل والدمج المرتبطة بالأنشطة الرياضية، وأهمها معرفة قدرة الفرد الحركية، وميوله حتى يتم تهيئة أجواء مناسبة لتشجيعه على الرياضة حتى تؤتي البرامج التأهيلية ثماراً إيجابية، وأن لا تكون هذه الرياضات أكبر من سنه أو صعبة فتصيبه بالإحباط والفشل، مع ضرورة التدرج في الصعوبة إذا كان ذلك فيه مصلحة الطلاب، وللأسرة دور مهم في هذا السياق، يتمثل في ملاحظة الوالدين لابنهما حتى يتعرفون إلى ميوله ويساهمون في تهيئة غرفة أو مكان مناسب للعب، بما يساهم في تحقيق الإيجابية وتسريع عمليات الدمج والتأهيل. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا