• الأحد 28 ربيع الأول 1439هـ - 17 ديسمبر 2017م

الجزيرة يختبر خطته الهجومية استعداداً لمواجهة الشباب غداً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 01 مارس 2007

أمين الدوبلى :

يجري الفريق الأول بنادي الجزيرة اليوم تدريبه الأخير استعداداً للقاء الشباب غداً بإستاد محمد بن زايد في الجولة الأولى من الدور الثاني لدورى اتصالات ..وسوف يركز الهولندي يان فيرسلاين المدير الفني على النقاط الفنية ومنها الضغط على الفريق المنافس في المناطق الأمامية من مواقع بدء بناء الهجمة مع منح دياكيه وحمد محمد تعليمات واضحة بالتمريرالسريع للمنطلقين من الخلف للأمام .

وكان التدريب الأساسي الذي جرى عصر أمس الأول بالملعب الفرعي قد تضمن على ثلاث فقرات رئيسية بدأت بفقرة الإحماء التى لم تستمر أكثرمن 25 دقيقة بمشاركة كل اللاعبين باستثناء محمد عمر وخالد على اللذين ركضا وحدهما على جانب الملعب لمدة 20 دقيقة ،ويوسف عبدالعزيز الذى مازال يخضع للعلاج في صالة النادي تحت إشراف الطبيب زيد الحباشنة ،ثم تم إجراء تقسيمة خلال الفقرة الثانية على مساحة الملعب بطوله شارك فيها الفريق الأساسي أمام لاعبي البدلاء لمدة 40 دقيقة وتألق فيها صالح عبيد وتوني وحمد محمد فيما كانت كل تدخلات فيرسلاين بالتوجيهات منصبة على الجوانب الدفاعية وكيفية علاج الأخطاء التي وقعت وتكررت فى مباراتى العين والأهلى ،وأبدى تانا إليجا انسجاما ومستوى متطوراً فى مركز الظهير الأيسر لتعويض غياب خالد علي فيما كانت كل بينات حمد محمد مؤثرة وإيجابية حيث استغل توني تمريرتين منهما وأحرز هدفين.

وتضمنت الفقرة الثالثة على تطبيق لبعض الجمل التكتيكية وخصوصا التصويب من بعد والعرضيات المتقنة من صالح عبيد لحسين سهيل وتوني وتوسيع المساحات لانطلاقات دياكيه خلف المهاجمين والجرى من دون الكرة بشكل يساعد الآخرين فى التوغل الهجومى فضلا عن التغطية على طرفي الملعب خلف صالح عبيد وأحمد دادا عند تقدمهما للأمام واستغرقت تلك الفقرة 30 دقيقة قبل إجراء فك العضلات الذي أعطى الإشارة بانتهاء التدريب الأساسى.

من جانبه أكد الهولندى يان فيرسلاين أن مباراة الشباب وكل المباريات التى بعدها ستكون مثل مباريات نهائى الكأس ولابد أن يتم تجاوزها بتحقيق الفوز من دون غيره لأنه الوحيد الذي يضمن استمرار الفريق في المنافسة وتمسكه بفرصه في البطولة الوحيدة التي بقيت له آمال فيها .

واعترف المدرب بواقعيته المعهودة لأول مرة بأن المنافسة على الدوري هذا الموسم بالنسبة للجزيرة صعبة والوصول للمركز الأول أصعب لوجود دوافع مشتركة لكل الفرق في تحقيق هذا الهدف ولكنه في نفس الوقت أكد أن الجزيرة سيظل أحد الفرق المرشحة دائما لتحقيق المفاجآت فى كل المباريات والمفاجآت لا تتوقف فقط على إحراج بعض الفرق الكبيرة ولكنها تمتد للوصول إلى مواقع الصدارة في البطولة مشيرا إلى أنه يتوقع أن الدوري في الدور الثانى ستكون كل مبارياته صعبة ولا يمكن أن يتكهن أحد بنتائجها فلا يوجد فريق صغير وآخر كبير فى المسابقة .

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال