• الاثنين 05 رمضان 1439هـ - 21 مايو 2018م

تركيا تستأنف الضربات على عفرين وتتكبد قتيلاً جديداً

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 10 فبراير 2018

إسطنبول (وكالات)

استأنفت المقاتلات التركية ضرباتها على منطقة عفرين السورية، أمس، بعد فترة هدوء استمرت 5 أيام، أعقبت إسقاط طائرة حربية روسية في إدلب، بينما أعلنت أنقرة مقتل جندي لها، ما يرفع حصيلة قتلاها إلى 19 و«تحييد» 1062 مسلحاً بمعركة «غصن الزيتون». في الأثناء، نددت رئاسة المجلس التنفيذي عفرين في ريف حلب، بـ «الصمت الدولي» إزاء ما تتعرض له المنطقة من عمليات عسكرية من قبل القوات التركية وفصائل الجيش الحر المتحالفة معها، قائلة «نندد بالصمت الدولي الذي لم يأخذ حتى الآن أي قرارات بحق هذه الهجمات غير المشروعة وغير القانونية، ونناشد جميع المنظمات الحقوقية ومجلس الأمن والأمم المتحدة بأخذ قرار جاد لإيقاف الانتهاكات والمجازر الإنسانية التي تطال مناطقنا».

وأعلن الجيش التركي، أمس، أن طائراته قصفت أهدافاً لوحدات حماية الشعب الكردية في منطقة عفرين، مبيناً في بيان أن الضربات الجوية دمرت 19 هدفاً، بينها مستودعات ذخيرة ومخابئ، لكنه لم يحدد متى وقعت الضربات. لكن وكالة أنباء «الأناضول» الرسمية للأنباء، قالت إن الغارات بدأت عند منتصف ليل الخميس -الجمعة. وأشارت صحيفة «حرييت» على موقعها الإلكتروني، إلى أن تركيا أوقفت ضرباتها الجوية بعد تفعيل روسيا منظومتها للدفاع الجوي عقب إسقاط مقاتلي المعارضة طائرة حربية روسية بمحافظة إدلب في الثالث من فبراير الحالي.