• الجمعة 25 جمادى الآخرة 1438هـ - 24 مارس 2017م

كوسوفو.. يأس وفقر وفساد بعد 9 سنوات على الاستقلال

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 17 فبراير 2017

بريشتينا (أ ف ب)

تحيي كوسوفو، آخر دولة استقلت في أوروبا، اليوم الذكرى التاسعة لاستقلالها، لكن المواطن ناظم أحمدي لا يفكر في الاحتفال، موضحاً: «أكافح كل يوم لتأمين الخبز لابني وزوجتي».

والتوتر المتواصل مع صربيا ليس الهم الأول لهذا الأب البالغ من العمر 24 عاماً والعاطل عن العمل كغيره من ستين في المئة من الشباب في كوسوفو. فهو ينتظر لساعات في البرد، على أمل أن يطلب منه تاجر من سوق بريشتينا القيام بأشغال ليوم لقاء حوالي 15 يورو.

وفي 2008، احتفل سكان كوسوفو الألبان بفرحة عارمة بإعلان استقلالهم من جانب واحد عن صربيا. وكان هذا الإقليم الفقير في يوغوسلافيا السابقة يعول على الغرب ليطوي صفحة حرب خاضها متمردوه المسلحون ضد جيش بلغراد في 1998 و1999 وأسفرت عن سقوط 13500 قتيل، أكثر من 10800 منهم ألبان.

وبعد أقل من عشر سنوات، يتمتع هذا البلد باعتراف 110 دول، رغم مقاومة صربيا المدعومة من روسيا، لكنه يعاني أيضاً من تفشي الفقر والفساد.

وتفيد الأرقام الرسمية أن البطالة تراجعت إلى 26 في المئة. لكن السكان يقولون «إن النسبة أكبر»، وهذا ما يؤكده أيضاً البنك الدولي الذي يتحدث عن معدل 42.6 في المئة في السنوات الأربع الأخيرة، ويعيش ثلث السكان تحت عتبة الفقر بينما يبلغ متوسط الأجور 360 يورو. ... المزيد

     
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا