• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

صاغت خريطة صناعة النقل الجوي في العالم

«طيـران الإمارات».. مسيرة طموح وطـنية تمطر ذهباً

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 24 أكتوبر 2015

مصطفى عبدالعظيم

مصطفى عبد العظيم (دبي)

أعادت «طيران الإمارات»، على مدار رحلتها التي تتوج اليوم مسيرة ثلاثة عقود متواصلة من الإنجازات، صياغة سيناريوهات صناعة النقل الجوي في العالم، ورسمت من خلال استراتيجيتها المتفردة في النمو والتوسع، خارطة مسارات جديدة لمستقبل السفر، ترتكز على نقطة انطلاقها من أرض الإمارات ومطار دبي الذي تحول إلى محور عالمي لحركة السفر والربط بين المطارات الدولية.

وعلى الرغم من قصر هذه الرحلة في عالم الطيران، إلا أن الناقلة الإماراتية التي سيرت أولى رحلاتها في 25 أكتوبر 1985، استطاعت أن تحقق إنجازات هزت عرش أكبر الناقلات الجوية في العالم، ودفعتها لتشكيل تكتلات فيما بينها، لعلها تحد من طموح العملاق الطائر الذي تمكن من تغير قواعد سوق الطيران، وبناء محاور للسفر تربط العالم عبر بوابة دبي بشبكة خطوط تصل إلى 147 وجهة حول العالم، يدعمها أسطولاً من أحدث الطائرات قوامه حتى الآن 240 طائرة.

وأصبحت جميع مرافق «طيران الإمارات» قادرة على التعامل مع الطائرة العملاقة الإيرباص A380، التي يعمل منها في الأسطول 67 طائرة حالياً، وهناك 73 طائرة أخرى قيد التسليم في السنوات القليلة المقبلة، ويبلغ إجمالي طلبيات طيران الإمارات المؤكدة حالياً 277 طائرة تقدر قيمتها بنحو 128 مليار دولار أميركي.

هدير لا يتوقف

وبهدير محركات أسطولها من الطائرات الذي لا يهدأ، نجحت مجموعة طيران الإمارات كذلك في بناء منظومة تشغيلية، مكنتها من تحقيق الأرباح عاماً تلو الآخر، فمنذ تأسيس الناقلة في العام 1985 برأس مال قدره 10 ملايين دولار، قدمه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، عندما كان حينها وليا لعهد دبي، استطاعت الشركة أن تحقق أرباحاً مجمعة بلغت حتى نهاية السنة المالية 2015/‏2014 قرابة 51 مليار درهم، بمتوسط أرباح قدرها 1,7 مليار درهم سنويا، لتحجز بذلك الشركة مكانها ضمن قائمة أكبر 200 علامة تجارية في العالم، وذلك وفقاً لتقرير «جلوبال 500» لعام 2015 الذي تصدره «براند فاينانس» سنوياً. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا