• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

سعيد حارب أكد دعمه المستمر للاتحاد:

استقبال وردي لأبطال السباحة بعد تصدر«المشهد الخليجي»

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 24 أكتوبر 2015

علي معالي (دبي) حظي منتخبنا الوطني للسباحة باستقبال وردي جميل في مطار دبي، عقب عودته مساء أمس الأول من السعودية، متوجاً بـ22 ميدالية ملونة من دورة الألعاب الخليجية بالدمام، بعد إنجاز رائع جعل السباحة الإماراتية تتصدر المشهد المائي في أولمبياد الخليج بالدمام، حيث سبق لهذا المنتخب أن توج منذ أسابيع قليلة بالمركز الأول أيضاً في بطولة الخليج التي جرت في العاصمة القطرية الدوحة، وها هو يعيد الكرة هذه المرة، ولكن بمحصلة رائعة ومتميزة للغاية برصيد 22 ميدالية منها 13 ذهبية، وهو رقم يتحقق لأول مرة في تاريخ سباحة الإمارات في المشاركات الخارجية. كان في استقبال أبطال السباحة، سعيد حارب أمين عام مجلس دبي الرياضي، وأيمن سعد المدير التنفيذي لاتحاد السباحة وخويطر الظاهري الأمين العام المساعد لمجلس إدارة الاتحاد مشرف المنتخبات وعبدالله شهداد عضو المجلس. وقال سعيد حارب «سعادتنا كبيرة بما حققته السباحة من إنجاز يمكن وصفه بالرائع، والتتويج لرياضة الإمارات في مثل هذه المحافل الخارجية يؤكد الهدف من مثل هذه المشاركات التي لم تعد مجرد تمثيل مشرف بقدر المنافسة على الألقاب والتتويج بالميداليات المتنوعة». وأضاف «عدد الميداليات التي تحققت يبشر بأن هناك طفرة كبيرة تشهدها السباحة، ويوضح أن هناك جهداً وعملاً كبيرين، ونطمع في المزيد من الميداليات ليس فقط على المستوى الخليجي، بل على المستويين العربي والآسيوي في الفترات المقبلة، وهذا ليس ببعيد علينا، وهناك جهود مبذولة واضحة من اتحاد السباحة، بعد أن أصبح لدينا في الوقت الراهن منشآت جيدة ومتميزة للغاية لممارسة السباحة». وقال «من الواضح أن كان هناك برنامج إعداد جيد على نطاقين محلي وخارجي تم وضعه من جانب القائمين على الاتحاد من كافة النواحي، لذلك تحقق هذا العدد المشرف من الميداليات بشكل عام». وتابع «شيء طبيعي أن تتحقق هذه النتائج في ظل التجهيز المناسب ووجود بيئة صحيحة حالياً في مجال اللعبة، ونحن في مجلس دبي الرياضي نحرص على أن نوفر المطلوب للاتحاد لكي يواصل مسيرته المثمرة، ومن المنطقي جداً أن نقدم ونساهم في خدمة السباحة خاصة والرياضة بشكل عام سواء من المجالس الرياضية». من جانبه، قال أيمن سعد المدير التنفيذي لاتحاد السباحة «ما تحقق ثمرة جهد طويل، ليس بين يوم وليلة، كون السباحة لعبة رقمية في المقام الأول، والعمل والنجاح بها يحتاج لعمل مستمر ومتواصل وعلى أكثر من جانب، و13 ميدالية ذهبية في بطولة خليجية إنجاز رائع، و7 أرقام جديدة أيضاً شيء رائع للغاية». وأضاف «مجمع حمدان بن محمد بن راشد الرياضي بدبي، له فضل كبير فيما نحن عليه الآن في تطور في اللعبة كونه قام بتجميعنا في مسبح واحد، وأيضاً البطولات المختلفة التي نشارك فيها سواء خارجياً، أو من خلال استضافتنا للأحداث العالمية والعربية والخليجية، أثمر عن ثقة وخبرة ووعي كبير لدى سباحينا في الوقت الراهن». وأشاد بالدعم الذي يلقاه الاتحاد قائلاً «لولا الدعم الذي نجده من المجالس الرياضية ومنها بالطبع مجلس دبي الرياضي، لما وصلنا لهذه المرحلة من التطور في اللعبة، وكذلك رغبة السباحين في الانتقال إلى مرحلة البطولات والألقاب وجهد متميز من المدربين الذين حرصوا على توجيه السباحين بالشكل المناسب خلال المعسكرات الداخلية التي جرت منذ فترة طويلة بين دبي والعين». وقال «نبحث عن مزيد من الاهتمام بقطاع الناشئين من خلال توفير طواقم تدريبية عالية المستوى، وهذا يحتاج إلى ميزانيات أخرى وعمل مكثف من كافة العناصر، خاصة وأننا نمتلك مجموعة جيدة من السباحين». عبدالله شهداد: ما تحقق ثمرة عمل 12 سنة دبي(الاتحاد) أكد عبدالله شهداد عضو مجلس إدارة اتحاد السباحة عن سعادته بما تحقق مؤكدا أن ما حققناه ليس وليد اليوم، بل هو ثمرة عمل منذ 12 سنة تقريبا قائلا «بدأنا على المستوى العالمي باستضافة كأس العالم 2003، وهذه الأمور أخذت وقتها في العمل لمدة 12 سنة حتى نجحنا حاليا في جني ثمار ايجابية نتمنى استمرارها». وتابع «في 2011 حقق محمد الغافري الميدالية البرونزية في كأس العالم بدبي، ثم عاد نفس السباح وكرر الإنجاز في 2015 في كأس العالم كذلك في فرنسا، ونجحنا في بطولة الخليج بقطر في تحقيق المركز الأول، ولم نكن كذلك في السابق، ولكن حاليا أصبحنا على منصات التتويج في الكثير من المحافل الخارجية، وهذا أمر مشجع للغاية». الظاهري: الإنجاز لم يأت من فراغ دبي (الاتحاد) أعرب خويطر الظاهري الأمين العام المساعد لاتحاد السباحة المشرف على المنتخبات، عن سعادته الكبيرة بما تحقق كونه الإنجاز الأول في تاريخ اللعبة على مستوى الخليج أن يتم حصد 13 ميدالية ذهبية من أصل 22 ميدالية ملونة في البطولة. وقال «هذا لم يأت من فراغ، بل نتيجة إعداد وتخطيط منظم، قبل دورة الألعاب الخليجية، كنا قد توجنا بلقب بطولة الخليج في قطر، وجاءت دورة الألعاب الخليجية في الدمام لتؤكد هذه الطفرة الكبيرة في السباحة وأن الانجازات تسير في طريقها المرسوم أمامنا جميعا كمسؤولين ومتابعين للعبة». وأضاف «علينا أن نطور أنفسنا مرة أخرى، والبحث عن انجازات أكبر خاصة أصبح الحلم المقبل التأهل إلى أولمبياد ريو دي جانيرو في البرازيل، ونحن على أمل تحقيق ذلك من خلال وضع خطة معينة للتطوير، ونطالب الجميع بتضافر الجهود للاستمرار في رسم السياسة السليمة لتحقيق الإنجازات».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا