• الاثنين 22 ربيع الأول 1439هـ - 11 ديسمبر 2017م

بليكس يحذر من إهانة إيران

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 28 فبراير 2007

نيويورك-اف ب: حذر المدير العام السابق للوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للأمم المتحدة هانز بليكس أمس الأول من النهج الذي يتبعه العالم فيما يتعلق بطموحات إيران النووية، الذي ينطوي على إهانة لطهران بالإصرار على أن توقف أبحاثها دون إعطائها أي ضمانات أمنية.

وأضاف بليكس قائلاً للصحفيين في مؤتمر عن الأمن الدولي تنظمه مؤسسة القرن بواشنطن أن إيران تخشى على أمن حكومتها في وجود القوات الأميركية في جاريها العراق وأفغانستان. وقال: ''على المرء أن يراعي أن الناس لهم كبرياء سواء كان يحبهم أو لا. لم نسمع أي شيء عن عرض بضمانات للأمن في حالة موافقتهم (الإيرانيين) على التخلي عن تخصيب اليورانيوم. الولايات المتحدة هي التي يمكنها أن تقدم تأكيدات بشأن الأمن. والولايات المتحدة هي التي يمكنها منح اعتراف أو تطبيع العلاقات''. وأوضح إنه ينبغي للولايات المتحدة والدول الغربية الأخرى أن تشرع في محادثات مباشرة مع إيران بدلاً من أن تكتفي بتوجيه أوامر إلى طهران لتعليق أبحاثها النووية أولاً. وأضاف قائلاً: ''هذا مثل من يقول لطفل. عليك أولاً ان تتصرف بطريقة معينة وبعد ذلك سنعطيك مكافأة. اعتقد ان هذا تصرف مهين''. وقال بليكس إنه لا يعرف مرحلة التطوير التي وصلت إليها إيران في أبحاثها النووية التي بدأت أوائل عقد الثمانينات. لكنه أضاف أن صدام حسين كان لديه برنامج نووي أكثر تطوراً في أوائل التسعينات مما بدا برنامج إيران بعد حوالي عقدين من الأبحاث.