• الاثنين 29 ربيع الأول 1439هـ - 18 ديسمبر 2017م

بوش يكرم عسكرياً شارك في حرب فيتنام

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 28 فبراير 2007

واشنطن - اف ب: قلد الرئيس الأميركي جورج بوش أمس الاول، طيار مروحية متقاعدا أرفع وسام عسكري بعد أكثر من أربعين عاماً، تكريماً لإنجازاته في حرب فيتنام. فقد كوفئ الليفتنانت كولونيل بروس كراندال الذي يلقبه رجاله ''الأفعى المسنة'' بميدالية الشرف في البيت الأبيض تكريماً للبطولة التي جسدها في 14 نوفمبر 1965 في وادي درانغ عندما واجهت الفرقة التي كانت تقلها وحدته هجوماً كثيفاً شنه الجيش الفيتنامي الشمالي. ورغم مقتل ثلاثة من رجاله، هبط كراندال الذي كان آنذاك برتبة ميجور في فرقة المروحيات الهجومية 229 بمروحيته تحت النيران المباشرة والكثيفة من العدو لانتشال أربعة جرحى إلى المروحية ونقلهم إلى الصفوف الخلفية.

وأعرب كراندال المتقاعد مع زوجته في ولاية واشنطن، عن سعادته بالحصول على التكريم قبل وفاته، خلافاً لكثر حصلوا على ميدالية الشرف بعد وفاتهم. وأكد انه لم يتردد أبداً في نوفمبر .1965 وكان يمكن منحه الميدالية قبل الآن، لكن الإنجاز الذي حققه لم يحصل على المتابعة البيروقراطية الضرورية. وعندما علم قبل سنوات أنهم يفكرون في منحه ميدالية الشرف قال إنه يتنازل عنها للكابتن اد فريمن الذي تطوع لنقل الجرحى معه.وقد وصفت تلك المعركة في كتاب لاقى نجاحاً كبيراً للجنرال هارولد مور قائد كتيبة في درانغ وجوزف غالواي المراسل الحربي الذي غطى تلك المعارك الذي أصبح فيلما في ما بعد وحمل عنوان ''كنا جنوداً''.