01:02    محكمة مصرية تبرئ الرئيس الأسبق حسني مبارك في قضية فساد        01:03    محكمة مصرية تبرئ وزير الداخلية المصري الأسبق ومساعديه من قتل المتظاهرين        01:25    المحكمة أسقطت عن مبارك تهمة التآمر لقتل متظاهرين     

الإبداع النسوي ورؤى نظرية في مجلة «المسرح العربي»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 18 أكتوبر 2012

صدر العدد التاسع من مجلة “المسرح العربي” الفصلية التي تصدرها الهيئة العربية للمسرح في الشارقة، وقد وشح غلافها بصورة من عرض “الشهداء يعودون” الذي قدمته المخرجة صونيا من الجزائر في دورة مهرجان المسرح العربي الرابعة التي عقدت في العاصمة الأردنية عمان مطلع العام الحالي.

حملت افتتاحية العدد التي كتبها رئيس التحرير إسماعيل عبدالله عنوان “سادة المسرح”، وعمد فيها إلى اقتباس نار الحكمة من أقوال عدد من المسرحيين الذي صاغوا رسائل اليوم العالمي للمسرح، ليربطها ببروميثيوس سارق النار من الآلهة ليهبها للبشر في الأسطورة اليونانية.

احتوى العدد الجديد مواضيع عديدة انتظمت في أبواب خمسة، الأول هو استراتيجية تنمية المسرح العربي التي أنجزتها الهيئة بعد عمل امتد على مدى العامين الأخيرين، والثاني مرايا المسرح الذي خصص للنقد وللدراسات المسرحية، والثالث هو أسئلة المسرح والذي خصص للأوراق العلمية التي طرحت في اليوم الدراسي “المرأة والإبداع في المسرح العربي” والذي عقد في الجزائر، أما الرابع فخصص للنصوص المسرحية، فيما خصص الباب الخامس/ للمعجم المسرحي للتعريف بعدد من المبدعات في المسرح العربي.

مرايا المسرح احتوى بين دفتيه دراسة للناقد عبد الناصر حسو من سوريا “بدايات النقد المسرحي العربي”، ذهب فيها إلى رصد حركة النقد في المسرح العربي واشتباكاته مع المناهج النقدية في الغرب ومآلات الحال في واقع الأمر.

وحرصت المجلة على الاحتفاء بشأن المرأة وذلك انسجاماً مع إعلان الهيئة لعام 2012 عاماً للمرأة في المسرح العربي، لذا فقد أفرد باب أسئلة المسرح لنشر أوراق البحث التي قدمت في اليوم الدراسي الموسوم بـ”المرأة والإبداع المسرحي العربي”، بقسم الفنون الدرامية ـ كلية الآداب واللغات والفنون بجامعة وهران بالغرب الجزائري، بالتنسيق فيما بين مخبر”أرشفة المسرح الجزائري” والهيئة العربية للمسرح.

وقد تناولت أرواق الباحثات مجلات عديدة تجلى فيها إبداع المرأة في المسرح العربي، فتساءلت الدكتورة نوال بن براهيم في ورقتها “المرأة والمسرح المغربي العلائق والفوارق”، سؤالها الرئيس: هل نملك سياسة ثقافية تهتم بالنوع العامل في مجال الفن بشكل عام والمسرح بشكل خاص؟ فيما طرحت تجربة نهاد صليحة في الكتابة النقدية من خلال ورقة د. كحلي عمارة باحثة عن “الملامح الجمالية في تجربة نهاد صليحة النّقدية”. أما الدكتورة فرقاني جازية فقد تحدثت في بحثها عن نص “سيدة الأسرار” للتونسية حياة الرايس.

     
التقييم العام
12345
تقييمك
12345

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

ما رأيك في استغلال المنابر الدينية في الشأن السياسي؟

مقبول
مرفوض
لا أعرف
australia