• الأحد 29 جمادى الأولى 1438هـ - 26 فبراير 2017م

واشنطن تعرض تعاوناً مشروطاً مع موسكو ولا تستبعد الردع النووي ضد كوريا الشمالية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 17 فبراير 2017

بون (وكالات)

عرضت الولايات المتحدة أمس على روسيا التعاون ولكن شرط أن يصب ذلك في صالح البلدين، مطالبة إياها باحترام اتفاقات مينسك للسلام في أوكرانيا.

وقال وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون بعد لقائه للمرة الاولى منذ تسلمه منصبه نظيره الروسي سيرجي لافروف إن «الولايات المتحدة تعتزم التعاون مع روسيا حين يمكننا إيجاد مجالات تعاون عملي تخدم مصلحة الشعب الأميركي». وبشأن كوريا الشمالية أكد تيلرسون أن بلاده يمكن أن تستخدم كل ترسانتها العسكرية، بما في ذلك الأسلحة النووية، للدفاع عن حليفتيها اليابان وكوريا الجنوبية إذا لزم الأمر. وأضاف تيلرسون على هامش قمة لنظرائه في مجموعة العشرين في مدينة بون الألمانية «حين نختلف، فإن الولايات المتحدة ستدافع عن مصالحها وقيمها ومصالح وقيم حلفائها». وتيلرسون الذي لم يسبق أن أدلى بتصريحات منذ توليه الخارجية الأميركية، طالب موسكو أيضا بـ»احترام اتفاقات مينسك والمساهمة في نزع فتيل العنف في أوكرانيا».

والنزاع في شرق أوكرانيا بين الانفصاليين الموالين لموسكو والقوات الاوكرانية مستمر منذ ابريل 2014 وخلف نحو عشرة آلاف قتيل.

ودعت اتفاقات مينسك التي وقعت العام 2015 خصوصا الى «وقف فوري وشامل لإطلاق النار» وسحب سريع للأسلحة الثقيلة من جانبي خط الجبهة. وهذا الأسبوع، اشترط المتحدث باسم الرئيس دونالد ترامب أن تعيد روسيا لأوكرانيا شبه جزيرة القرم التي ضمتها إذا كانت تأمل برفع العقوبات الأميركية، الأمر الذي أثار استياء موسكو.

من جهته، اكتفى لافروف أمس بالقول إن على البلدين «ان يمضيا قدما» حين تتقاطع مصالحهما موضحا انه لم يبحث مع تيلرسون موضوع العقوبات التي فرضتها واشنطن العام 2014 على موسكو، رغم أنه ملف حيوي بالنسبة الى موسكو. ... المزيد

     
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا