• السبت 10 رمضان 1439هـ - 26 مايو 2018م

كوت ديفوار أول المتأهلين إلى دور الثمانية بكأس أمم أفريقيا

«الأفيال» تثأر من «نسور قرطاج» بعد 17 عاماً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 28 يناير 2013

جنوب أفريقيا (وكالات) - ثأرت كوت ديفوار من تونس بعد 17 عاماً وفي نفس التاريخ بفوزها عليها 3-صفر أمس الأول على ملعب رويال بوفاكينج في راستنبرج في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الرابعة ضمن نهائيات كأس الأمم الأفريقية التاسعة والعشرين المقامة في جنوب أفريقيا حتى 10 فبراير. وسجل جرفينيو (21) ويايا توريه (87) وديدييه يا كونان (90) الأهداف.

وكانت تونس فازت على كوت ديفوار 3-1 في المواجهة الوحيدة بينهما في أمم أفريقيا في مثل هذا التاريخ 26 يناير 1996 في جنوب أفريقيا بالذات وضمن المجموعة الرابعة أيضاً، علما بأن المنتخبين التقيا 7 مرات رسمياً وودياً منذ 1973 فكان الفوز حليف تونس 3 مرات، فيما فاز الإيفواري مرة واحدة وتعادلتا 4 مرات.

وأجرى الفرنسي صبري لموشي مدرب “الأفيال” 4 تغييرات على التشكيلة التي واجهت توجو طالت خصوصا كولو توريه الذي ارتكب خطأ دفاعياً في بدايه المباراة لم يحسن استغلاله النجم إيمانويل أديبايور، وديدييه دروجبا الذي لم يكن مقنعا وتم استبداله، فيما أجرى مدرب تونس سامي الطرابلسي 3 تعديلات احدها اضطراريا لإصابة عصام جمعة.

وكانت البداية حذرة جداً من الجانبين، وأمسكت تونس بزمام الأمور في الدقائق الأربع الأولى قبل أن تبدأ كوت ديفوار هجمتها الأولى التي أتيحت فيها فرصة التسديد للاسينا تراوريه بديل دروجبا إلا انه تعثر وقطعت الهجمة، ارتدت بعدها تونس بمعاكسة ووصلت المنطقة، لكن الكرة أبعدت إلى ركنية من أمام صابر خليفة (5). وسدد ندري كوفي روماريك أول كرة على المرميين في أحضان معز بنشريفة (6)، وتسديدة خفيفة جانبية من رأس شادي الهمامي أمسكها الحارس الإيفواري بوبكر باري، وتمريرة خطيرة جداً من جيرفينيو إى شيخ أسماعيل تيوتيه لم تصلها قدمه فخرجت خلف الخطوط (9).

وفوت سالومون كالو فرصة افتتاح التسجيل من متابعة رأسية سابحة حاول وضع الكرة منها بعيدا عن الحارس بنشريفة فابتعدت قليلا عن القائم الأيمن (13)، اتبعها لاسينا تراوريه برأسية بعد ركنية عالية فوق الصندوق (16)، وأضاع جيرفينيو أفضل فرصة حتى الآن من كرة مرتدة من الدفاع اطلقها بـ “عنف” من داخل المنطقة حطت في المدرجات (19). واهدر لاسينا فرصة أجمل تابعها في جسم الحارس بنشريفة من مسافة أمتار بعد أن وضعه جيرفينيو في انفراد تام لتعود الكرة إلى الدفاع خطفها يايا تراوريه ومررها بـ “عناية” إلى جيرفينيو فلم يرحم بنشريفة هذه المرة (21) مسجلاً هدفه الثاني في البطولة.

وهدد يوسف مساكني الحارس بوبكر باري اكثر من مرة بسبب تباطؤ الدفاع الإيفواري وعدم قطع الكرة في الوقت المناسب، وتراجعت وتيرة الأداء خصوصا من جانب كوت ديفوار التي تقوقع مدافعوها في مواقع خلفية وعملوا على سحب التونسيين للانقضاض بارتياح في الاتجاه المعاكس، فلم يتمكنوا حتى كانت تسديدة إيمانويل إيبويه فوق العارضة (45). ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا