• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

اتحاد الكرة يجدد الثقة في اللاعبين والجهاز الفني قبل تصفيات «المونديال»

السركال: لن نذبح المنتخب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 28 يناير 2015

نيوكاسل (الاتحاد)

انتهى المشوار، وتوقفت مسيرة «جيل الأمل» عند نصف نهائي كأس آسيا، بخسارة مباراة أمس أمام أستراليا صاحب الأرض والجمهور والمرشح للظفر باللقب، ولكن لم ينته الحلم الجميل مع هذا الجيل الذي شرف كرة الإمارات في المحفل القاري، ونجح في بلوغ «المربع الذهبي»، وكان قاب قوسين أو أدنى من الصعود إلى المباراة الختامية.

وظهر «الأبيض» بصورة بعيدة عن مستواه الحقيقي، بفعل الإرهاق الذي تسبب فيه المشوار الصعب لمنتخبنا الذي أوقعته القرعة مع المنتخب الإيراني في الجولة الأخيرة، ثم انتقل بعدها لملاقاة «الساموراي» المرشح فوق العادة للظفر باللقب، ولكن منتخبنا تألق واستبسل، وحقق المطلوب، وتأهل بعد 120 دقيقة «أشغالاً شاقة»، لم يخضها أصحاب الأرض الذين لعبوا قبل منتخبنا بيوم كامل، ما منحهم الأفضلية للحصول على قسط من الراحة، ولن نبحث عن أعذار، ولكن منتخبنا وعد وأوفى بالوعد، وتأهل إلى المربع الذهبي، وأصبح ضمن الأربعة الكبار في قارة آسيا، واستحق التحية والإشادة على الأداء المميز الذي ظهر عليه خلال مشوار البطولة، حتى بات «أيقونة» خاصة في أستراليا، بخلاف الحالة التي سببها عمر عبد الرحمن بفضل إمكاناته العالية.

وحتى خلال مواجهة أصحاب الأرض والجمهور أمس، استطاع المنتخب أن يستعيد تركيزه، وأن يبادر الهجوم بهجوم مضاد، وأن يشن الهجمات المتتالية على مرمى «الكنجارو»، ولكن غاب التوفيق عن أحمد خليل وعلي مبخوت، كما لم يحتسب الحكم الأوزبكي ضربة جزاء صحيحة لمنتخبنا كانت كفيلة تغيير سيناريو المباراة، ورقمياً سقط منتخبنا في حالة من «الإغماءة الكروية» لمدة 20 دقيقة شهدت سيطرة أستراليا، ولكن تلقت شباكنا هدفين سريعين، بالإضافة إلى الأداء الدفاعي المنظم للمنافس، كلها عوامل ساهمت في زيادة صعوبة الموقف، علي الرغم من الأداء المشرف للمنتخب، خصوصاً خلال الشوط الثاني.

وعقب المباراة سيطرت حالة من الحزن على أجواء البعثة الرسمية، التي قررت مغادرة نيوكاسل عقب دقائق من المباراة، وعلى الرغم من ذلك لم تفقد البعثة الأمل في مستقبل أفضل للمنتخب الوطني، حيث جدد اتحاد الكرة الثقة سريعاً في الجهاز الفني واللاعبين، وحرص يوسف السركال رئيس مجلس إدارة الاتحاد، الذي كان حضوراً مع المنتخب منذ الصباح الباكر أمس، على النزول إلى غرفة خلع الملابس، والشد من أزر اللاعبين، وتوجيه الشكر إليهم على مسيرتهم في البطولة، وطالبهم بسرعة نسيان نتيجة المباراة، والتركيز في المباراة المقبلة أمام المنتخب العراقي، في محاولة لإنهاء البطولة بأجمل طريقة ممكنة، والظفر بالمركز الثالث والميدالية البرونزية، واتفق أفراد البعثة على ضرورة التمسك بالأمل، وأن يرفع الجميع رؤسهم عالياً لأن منتخبنا «كفى ووفى»، وقدم لاعبوه ما في الإمكان لبلوغ نصف النهائي، ولولا غياب التوفيق.

ومن جانبه، أكد يوسف السركال في تصريحات عقب الخسارة أمس، أن ما حدث ليس نهاية العالم، حيث لم تأت الرياح بما تشتهي السفن، والكل تابع ورأى أن لاعبي المنتخب لم يقصروا أو أفراد الجهازين الفني والإداري، وقال: «لن أذبح المنتخب، بسبب خسارة مباراة، أمام منافس قوي بحجم المنتخب الأسترالي الذي يمتاز بالقوة البدنية ومدجج باللاعبين المحترفين في أوروباً، وعلى الرغم من حزننا على الخسارة، إلا أنها لن تنسينا أن منتخبنا أصبح ضمن الأربعة الكبار في قارة آسيا بالفعل، وهو الهدف الأساسي من المشاركة، على الرغم من أننا كنا نطمع إلى بلوغ النهائي والمنافسة على اللقب». وأضاف «الأبيض» قدم مباريات قوية في البطولة، ونجح في تحقيق المطلوب منه والهدف المرسوم، والمطلوب الآن هو توفير الهدوء والاستقرار للفريق حتى يستكمل مشواره نحو الهدف الأسمى الذي نعمل من أجله جميعاً، وهو التأهل إلى المونديال، ومشوار التصفيات يبدأ بعد أقل من 5 أشهر من الآن».

وقال: «أتمنى من الإعلام والشارع الرياضي ألا يقسو على الفريق واللاعبين، وألا يهول من الخسارة، لأننا لا نزال أمام مباراة قادمة، وسيكون هدفنا الفوز وغسل خسارة أمس بترتيب ثالث وميدالية برونزية، وهو أمر سوف يسعد الجميع بالطبع».

ولفت السركال إلى أن جيل الأمل قادر على استعادة مساره والنهوض مجدداً، والسعي لتقديم الأفضل، مشيراً إلى أن اتحاد الكرة لا يتعامل ب «القطعة» مع الجهاز الفني واللاعبين، وسوف تشهد الفترة المقبلة توفير الدعم للاعبين والمنتخب حتى يستأنف المشوار نحو مسيرة التأهل إلى «موسكو 2018».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا