• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

أكبر مشروع عربي أطلقه محمد بن راشد سبتمبر الماضي

مصر تعمّم «تحدي القراءة العربي» على مدارسها وتطلقه في مؤسسات الأزهر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 23 أكتوبر 2015

دبي (وام)

أنهى وفد من مشروع «تحدي القراءة العربي» أحد مبادرات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي زيارة ناجحة للتعريف بالمشروع على مستوى مدارس وزارة التربية ومعاهد ومدارس الأزهر الشريف في جمهورية مصر العربية التقى خلالها الدكتور الهلال الشربيني وزير التربية والتعليم في مصر والدكتور عباس شومان وكيل الأزهر الشريف.

وفي سياق الزيارة، أعلن عن انطلاقة المشروع على مستوى المعاهد الأزهرية في سائر أنحاء جمهورية مصر العربية وذلك عقب الاجتماع الذي جرى في قاعة المؤتمرات التابعة للأزهر الشريف بحضور الأمين العام لمشروع تحدي القراءة العربي نجلاء الشامسي، والدكتور عباس شومان وكيل الأزهر الشريف ونحو 700 ممثل وممثلة للمعاهد الأزهرية على مستوى جمهورية مصر العربية.

واستمع الحضور إلى كلمة توجيهية من الأمين العام لمشروع تحدي القراءة العربي حثتهم فيها على خوض غمار المنافسة من خلال تشجيع ومتابعة طلبتهم .

وأشاد فضيلة الدكتور عباس شومان بمبادرة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، مؤكدا أن ذلك ليس مستغربا على دولة الإمارات العربية المتحدة التي ما فتئت تقدم الدعم بكل صوره للأزهر الشريف ليقوم برسالته السامية.

وأطلع الوفد معالي وزير التربية والتعليم والحضور من القيادات التربوية في جمهورية مصر العربية على تفاصيل «تحدي القراءة العربي» وتم عرض حيثيات وأركان المبادرة على الوزير المصري وعدد من المسؤولين التربويين من المحافظات المصرية الـ27.

واعتبر وزير التربية والتعليم المصري أن هذه المبادرة خطوة في الاتجاه الصحيح في سبيل نشر ثقافة القراءة بين الطلبة في جميع أنحاء العالم العربي وجمهورية مصر العربية على وجه الخصوص.. ووجه بتعميم المشروع على مستوى الجمهورية عبر مديري قسم الأنشطة في الوزارة الذين سيتواصلون مع المكتبات والمدارس لعرض آليات المشاركة في تحدي القراءة العربية والتشجيع على تسجيل العدد الأكبر من الطلاب والطالبات في هذه المبادرة الفريدة من نوعها.

وفي تعليق لها على الزيارة قالت نجلاء الشامسي الأمين العام للمشروع إن «تحدي القراءة العربي» هو مبادرة تحتاجها جميع الميادين التربوية في كافة أقطار العالم العربي لما لها من فوائد في غرس حب القراءة والثقافة في نفوس الطلاب والطالبات ما يعتبر مفتاحاً لمستقبل واعد أكثر إشراقا.. وقد وجدنا ترحيباً واسعاً للمشروع من جميع القيادات في وزارة التربية والتعليم المصرية والأزهر الشريف، فضلا عن أصحاب الشأن الذين قابلناهم في القطاع التربوي.

من جهته قال عبدالله النعيمي المنسق التنفيذي في مشروع تحدي القراءة العربي: « لطالما كان لمصر دور فاعل في دعم المبادرات الثقافية والتربوية لذا وجبت زيارتها للاحتفال بإطلاق «تحدي القراءة العربي» وعرض كافة تفاصيل المشروع لتحفيز الطلبة المصريين كافة على المشاركة بما يخدم مستقبلهم ويدفع بالأمة العربية نحو التقدم».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض