• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

وضع حجر الأساس لتطوير شارع الشيخ زايد

استكمال مجمع محمد بن زايد للصداقة الإماراتية ـ المصرية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 23 أكتوبر 2015

أبوظبي (الاتحاد) أكد الدكتور جمال سند السويدي مدير عام مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، أن قيادة دولة الإمارات العربية المتحدة الرشيدة تحرص أشدَّ الحرص على تطوير علاقاتها مع جمهورية مصر العربية، وتنميتها؛ بما يصب في مصلحة البلدين والشعبين الشقيقين، مشيراً إلى أن العلاقات الإماراتية-المصرية تُعَدُّ نموذجاً يحتذى للعلاقات بين الدول؛ خاصة أنها تستند إلى تحقيق المصالح المشتركة والمنافع المتبادلة. جاء ذلك لدى وضع الدكتور جمال سند السويدي، حجر الأساس لتطوير شارع الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان في مدينة شرم الشيخ، الذي يُعَدُّ من أكبر الشوارع وأهمِّها في المدينة؛ حيث يبلغ طوله نحو سبعة كيلومترات، كما وضع حجر الأساس لاستكمال «مجمع صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان للصداقة والثقافة الإماراتية-المصرية»، والذي يضم أيضاً مكتبة تشمل أحدث الإصدارات العلمية المتخصصة، التي تفيد الباحثين والدارسين والمهتمين. وذلك في إطار برنامج زيارته لجمهورية مصر العربية الشقيقة. حضر المناسبتين اللواء خالد فودة، محافظ جنوب سيناء، ونخبة من القيادات والمسؤولين في المحافظة؛ حيث أقيمت احتفالية شعبية كبيرة شارك فيها عدد كبير من سكان المحافظة وطلاب المدارس، وشهدت رفع علمَي دولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية مصر العربية، بالإضافة إلى لوحات تعبِّر عن عمق العلاقات المصرية-الإماراتية، وقوة الصداقة، ومشاعر الأخوَّة بين البلدين والشعبين الشقيقين. كما أكد الدكتور جمال سند السويدي سروره البالغ بوجوده في جمهورية مصر العربية ولقائه مجموعة من المسؤولين والمثقفين المصريين، وبمشاركته في وضع حجر أساس تطوير واستكمال مشروعين من أهم المشروعات في مدينة شرم الشيخ، مؤكداً أن مثل هذه المشروعات إنما تعكس عمق العلاقات الإماراتية-المصرية رسمياً وشعبياً على المستويات كافة. وشدَّد على تمسُّك دولة الإمارات العربية المتحدة بموقفها الداعم لجمهورية مصر العربية، مشيراً إلى قوة العلاقات بين البلدين، وتميُّزها، واستنادها إلى التفاهم التام بين قيادَتي الدولتين، والنظرة المشتركة إلى التحديات التي تواجه العالمَين العربي والإسلامي، وضرورة التصدِّي لها ومواجهتها بموقف عربي واحد على المستويات كافة. ومن جانبه عبر اللواء خالد فودة، محافظ جنوب سيناء عن تقدير القيادة المصرية لدولة الإمارات العربية المتحدة، قيادةً وحكومةً وشعباً، لما قدَّمته وتقدِّمه من دعم إلى مصر في هذه المرحلة، وشدَّد على التقدير الكبير الذي تحظى به دولة الإمارات العربية المتحدة وقيادتها الرشيدة لدى الشعب المصري؛ بسبب وقفتها العربية الأصيلة والمشرِّفة إلى جانب مصر وإرادة شعبها، ودعمها القوي والمخلص للتنمية والاستقرار فيها. كما أعرب اللواء خالد فودة عن سعادته البالغة بوجود الدكتور جمال سند السويدي في مدينة شرم الشيخ، مثمِّناً الجهود التي يبذلها سعادته لدعم العلاقات الإماراتية-المصرية، ونشر الوعي والفكر، ليس في دولة الإمارات العربية المتحدة فقط، وإنما في مصر والدول العربية كافةً، كما أثنى محافظ جنوب سيناء على الإسهامات الثقافية والفكرية المتميِّزة للدكتور جمال سند السويدي خلال مسيرته الفكرية الحافلة، سواء عبر إدارته لمركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجيَّة، الذي يُعَدُّ واحداً من أهم مراكز البحوث والدراسات في المنطقة والعالم، أو من خلال مؤلفاته العلميَّة الرصينة التي رفد بها ساحة الفكر والإبداع على المستويات العربية والإسلامية والدولية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض