• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

«التنمية الأسرية»: الملتقى يعزز منظومة الشراكة المؤسسية

«أبوظبي الأسري الأول» ينطلق 24 نوفمبر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 23 أكتوبر 2015

بدرية الكسار

بدرية الكسار (أبوظبي) دعت مريم الرميثي، مدير عام مؤسسة التنمية الأسرية، الجهات ذات الاختصاص في إمارة أبوظبي؛ تقديم الدعم والمساندة لملتقى أبوظبي الأسري الأول الذي سينطلق في 24 ويستمر حتى 26 نوفمبر المقبل. وأشارت إلى تأكيد سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك «أم الإمارات» رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، راعية الملتقى، بأن الأسرة أساس بناء المجتمع ونجاحه وتقدمه وتطوره واستقراره، وأن علينا جميعاً التعاون من أجل استدامتها. وقالت: «إن سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك دعت مؤخراً من خلال إطلاق مبادرة مجلس الأسرة الاجتماعي، جميع المعنيين إلى تبني البرامج والمشاريع والاستراتيجيات التي تعزز دور الأسرة في المجتمع». ويشارك في الملتقى 45 جهة، وكبار المسؤولين، وموظفو المؤسسات والهيئات في القطاعات الحكومية كافة وشبه الحكومية والخاصة، وممثلو الإعلام المحلي والإقليمي والدولي، وممثلو الجامعات ومراكز البحوث والدراسات، والخبراء والمختصون في شؤون الأسرة على المستوى المحلي، الإقليمي والدولي وأفراد المجتمع كافة. وقالت الرميثي: «انطلاقاً من التوجيهات السامية لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، تُولي دولة الإمارات العربية المتحدة بشكل عام، وإمارة أبوظبي بشكل خاص؛ اهتماماً استثنائياً لتنمية الإنسان، والارتقاء بقدراته، والعمل على تمكينه ليصبح شريكاً أساسياً في مسيرة التنمية، باعتباره الركيزة الرئيسة في التنمية الشاملة المستدامة بجوانبها كافة، وأكثرها تأثيراً في الحاضر والمستقبل، وفي هذا الإطار يتصدر الاهتمام بقطاع التنمية الاجتماعية الذي يشمل التعليم والصحة والإسكان والخدمات الاجتماعية؛ أولويات الحكومة المحلية في إمارة أبوظبي، بهدف تعزيز رفاهية المواطنين، وتعميق ركائز أسس التنمية الاجتماعية المستدامة». وأوضحت أن الملتقى يعزز منظومة الشراكة المؤسسية الاستراتيجية بين الجهات الحكومية وشبه الحكومية والخاصة كافة التي تهدف إلى التكامل في تقديم الخدمات المقدمة للأسرة ولأفرادها كافة في إمارة أبوظبي، ورصد الظواهر والقضايا والمشكلات والتحديات التي تعانيها الأسرة وأفرادها، وإيجاد آلية مشتركة بين المؤسسات ذات الاختصاص، لاقتراح وتنفيذ الحلول العملية المناسبة، وإبراز دور الإعلام الاجتماعي الذي تقوم به مؤسسات وهيئات الإعلام في إمارة أبوظبي لخدمة الأسرة والمجتمع. وحول فعاليات الملتقى قالت «نهدف إلى تنظيم معرض للمؤسسات والهيئات كافة من القطاع الحكومي أو الخاص للتعارف والتواصل، في سبيل تطوير الخدمات والبرامج الاجتماعية والثقافية والتعليمية والصحية والبيئية التي تقدمها هذه الجهات والموجهة للأسرة وأفرادها، وهناك مدن عدة، منها مدينة الأسرة: وتضم أجنحة عرض للمؤسسات والجهات المشاركة كافة في الملتقى، والتي تقدم خدمات ومبادرات وبرامج موجهة للأسرة ولأفرادها كافة، كما تضم مركز الخدمات الاجتماعية المتكاملة ومجلس الأسرة الاجتماعي ومرصد الأسرة الاجتماعي ومركز الإعلام الاجتماعي، إضافة إلى مسرح الأسرة وعدد كبير من الأنشطة والبرامج والفعاليات الثقافية والمجتمعية ومدينة المسن.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض