• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

أكد أنه تسلم فريقاً بلا هوية

راضي شنيشل: سنقاتل للحصول على «ثالث آسيا»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 28 يناير 2015

سيدني (الاتحاد)

أكد راضي شنيشل المدير الفني لمنتخب العراق أنه راضٍ عن فريقه بنسبة 90 % في كأس آسيا؛ لأنه نجح في الخروج من الانتكاسة التي لحقت به في كأس الخليج الأخيرة، وأعاد هيبة الكرة العراقية من جديد في بطولة أستراليا، موضحاً أن التحضيرات ونوعية اللاعبين والخبرات والدوريات التي يلعبون بها كلها تصب في صالح الفريق الكوري.

وقال: جهزنا الكثير من اللاعبين للمشاركة خلال البطولة، مثل يونس محمود الذي كان بعيداً عن «فورمة» المباريات، وجستن عزيز، وأحمد ياسين، لأنهم جميعا لم يكونوا مشاركين في الدوريات لأسباب مختلفة. وأضاف: الخسارة لن تؤثر علينا معنوياً، وما وصلنا إليه أمر طيب، وسوف نقاتل على المركز الثالث ونعتبره إنجازاً، هيأت اللاعبين نفسياً للمباراة القادمة اعتباراً من بعد لقاء كوريا مباشرة، ورفعت عنهم كل الضغوط.

وعن منتخب الإمارات، قال شنيشل: الفريق الإماراتي مميز، ومستقر، ولعبت أمامه بمنتخب العراق الأولمبي عام 2012، وهي المجموعة نفسها مع المدرب نفسه، وهذا دليل على أن السياسة التي يتبعها الاتحاد جيدة، وأعتقد أن الفريق الذي أخرج الياباني من البطولة يستحق اللقب.

وعن مردود الكرة العربية في البطولة الآسيوية، قال: مردود مخيب للآمال وإذا كان العراق لديه مبرر فإن كل الآخرين ليس لهم مبرر، وباستثناء الإمارات كلهم لم يقدموا الجيد، ويجب أن يراجعوا أنفسهم قبل أن تتسع الفجوة بين الكرة في شرق آسيا والكرة في غربها.

وعن موقفه النهائي في شهر مايو المقبل عندما ينتهي عقده مع قطر القطري في حالة طلب الاتحاد العراقي التعاقد معه، قال: سوف أجلس مع الاتحاد، وأتعرف إلى مطالبه، وضماناته لنجاح المهمة، ومن خلال هذا اللقاء يمكن أن أحدد القرار، لكن كل هذا سابق لأوانه الآن؛ لأنني سأعود إلى نادي قطر القطري، ولا أعرف حتى الآن موقفهم معي بعد شهر مايو المقبل. وتابع: أهم أولويات المنتخب العراقي في المرحلة المقبلة هي تصفيات كأس العالم، ويجب أن يتم الإعداد لها من الآن، ونحن نتمنى أن تدخل الكرة العراقية في مرحلة الاستقرار حتى تبدأ في حصاد ما تمت زراعته في المرحلة الماضية.

وعن رأيه في مستوى البطولة فنياً، قال: المستوى عالٍ، بدليل أن أحداً لم يتوقع المفاجآت التي حدثت، والمنافسة القوية في كل المباريات، والتقارب الكبير في المستويات، مما تسبب في خروج قوى تقليدية. وفيما يتعلق بمنتخب العراق تحديداً، قال: ما حققناه مفاجأة للجميع؛ لأنني تسلمت فريقاً بلا هوية بعد كأس الخليج، والزمن كان قصيراً، والوضع كان مرتبكاً، لكننا عملنا في فترة قصيرة بتركيز، وحققنا ما يعيد للكرة العراقية مكانتها القارية.

وعن رأيه في مباراة المركزين الثالث والرابع، قال: هي الأهم بالنسبة لي؛ لأنها خاتمة البطولة، ونتمنى أن تكون نهاية سعيدة تعكس قيمة المنتخب العراقي، ولدينا 3 أيام ستكون كافية لإراحة اللاعبين، والمركز الثالث ليس سهلاً في آسيا، ويمكن أن يرفع تصنيف العراق على المستوى الدولي. وعما إذا كان وصول الإمارات إلى نصف النهائي مفاجأة بالنسبة له، قال: ليس مفاجأة، ولم أتفاجأ لأنني كنت أتوقع الكثير من هذا الجيل من اللاعبين، فهو مستقر، ومتطور، والمفاجأة كانت هي إقصاء اليابان من البطولة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا