• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

رفع شعار «نعم نستطيع» حتى «موسكو 2018»

ابن هزام: خسرنا مباراة وكسبنا جيلاً للمستقبل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 28 يناير 2015

نيوكاسل (الاتحاد)

وجه محمد بن هزام الأمين العام بالوكالة لاتحاد الكرة، اعتذاره للشارع الرياضي عن خسارة منتخبنا الوطني أمام نظيره الأسترالي، بهدفين في الدور نصف النهائي لكأس آسيا مساء أمس، وشدد على أن «الأبيض» غاب عنه التوفيق، في أكثر من مناسبة خلال المباراة، كما غاب التركيز عن بعض لاعبيه خلال الدقائق الأولى من المباراة.

وطالب جماهير الكرة الإماراتية والشارع الرياضي، بضرورة الاستمرار في دعم المنتخب الوطني، خاصة أن «الأبيض» قدم مستويات متميزة، ورفع راية الدولة، ونجح في إقصاء منتخب اليابان، وتأهل إلى المربع الذهبي وحقق المطلوب منه، وقال كان هدفنا التأهل للمربع الذهبي، وقد أثبتنا أننا نستطيع ذلك في بطولة أرى أنها الأصعب في مسيرة هؤلاء اللاعبين، ورغم ذلك نجحنا في ترك بصمة وانطباع أكثر من إيجابي، في أروقة البطولة، ويكفي الحالة التي نشرها منتخبنا بين أوساط الإعلاميين والمراقبين للبطولة، بالإضافة إلى الفنيين والمتخصصين، حيث كان «الأبيض» حديث البطولة بكل معنى الكلمة، خاصة بعد أن نجح في إقصاء بطل الخليج المنتخب القطري، وبطل آسيا النسخة الماضية وهو منتخب اليابان.

وأضاف «الخسارة من أستراليا ليست نهاية العالم، واجهنا منتخباً منظماً، وحصل على قسط أكبر من الراحة، بينما خضنا 120 دقيقة أمام منتخب اليابان القوي والمرشح الأول للقب وأقصيناه من طريقنا، ولولا مباراة اليابان لكان المنتخب قدم الأفضل أمام أستراليا ولكن اللاعبين انهكوا تماماً».

وشدد ابن هزام على ضرورة الوقوف خلف المنتخب، وعدم القسوة على اللاعبين، وضرورة تقبل الخسارة أمام أستراليا، خاصة أن شكل «الأبيض» في الشوط الثاني كان أفضل، وحاول العودة إلى المباراة، لكن تلقينا لهدفين مبكرين، صعب من المهمة، وذكر الأمين العام بالوكالة أن منتخبنا مقبل بعد أشهر قليلة، على بداية مشوار التصفيات المؤهلة لكأس العالم 2018، وهذا الحلم يعتبر هو المطلب الحقيقي لأبناء جيل الذهب.

وقال أشكر جميع اللاعبين والجهاز الفني، وأثق في أنهم لم يقصروا في شيء، ونحن كنا نقف على كل التحضيرات والاستعدادات الخاصة بالبطولة، أعتقد أننا لم نكن محظوظين بشكل عام، بدليل وقوعنا مع اليابان في ربع النهائي ثم أستراليا صاحب الأرض والجمهور.

وأضاف «الثقة مستمرة في اللاعبين والمنتخب بأكمله، والجهازين الفني والإداري، والهدف الآن هو ضرورة التعويض أمام العراق، والسعي للحصول على المركز الثالث، وسيكون مركزاً مرضياً جداً، ويعوض حالة الحزن على الخسارة، وحتى لو لم نفز أمام «أسود الرافدين»، لن نحزن لأن طموحنا كان النهائي، بينما الهدف أن نكون ضمن الرباعي الكبير في آسيا وتحقق لنا ذلك».

وأكد ابن هزام أن تقبل الشارع الرياضي للخسارة أمام أستراليا ومنحه الثقة للاعبين سيكون أكثر فائدة من البحث عن شماعة للخسارة، أو شن الهجوم على لاعب أو أفراد الجهاز الفني أو الاتحاد، مبيناً أن المشاركة هي الأولى لأبناء هذا الجيل، وقال هذا الجيل قادر على التطور والسير بعيداً في البطولات المقبلة، وإذا كنا وصلنا إلى نصف نهائي كأس آسيا 2015، فإن الهدف سيكون المنافسة على اللقب في نسخة 2019، لأن لدينا منتخبا يتطور باستمرار ويتعلم من أخطائه بخلاف معدلات أعمار صغير، كما يهتم الاتحاد بتطوير قدرات اللاعبين الصغار بالمراحل السنية ليكونوا احتياطياً استراتيجياً للمستقبل.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا